,

فيديو| هل تعرف ما هو “ذهب” إثيوبيا الأخضر؟


من الأثاث المؤقت المصنوع في شوارع أديس أبابا، إلى المساكن التقليدية الواقعة خارج العاصمة، يُستخدم نبات الخيزران على نطاق واسع في جميع أنحاء إثيوبيا.

بالنسبة إلى البعض، فإن المال حقا ينمو على الأشجار. حيث يقول أداني برهي – الرئيس التنفيذي لشركة أدال الصناعية لشبكة سي إن إن الأمريكية: “نحن الأثيوبيون أغنياء، إذ تتضمن إثيوبيا 68 بالمائة من نبات البامبو في أفريقيا، ولدينا مليون هكتار من أشجار البامبو التي تشكل حوالي 30 بالمائة في الأراضي المرتفعة وحوالي 70 بالمائة في الأراضي المنخفضة. ولكنه هناك فجوة كبيرة بين المزارعين في إثيوبيا، إذ أن المزارع الإثيوبي غني ولكنه لا يعرف كيف يستثمر في هذه الصناعة”.

ومع ارتفاع مستوى صناعة الخيزران عالمياً، قام أداني برهي بزيارة إلى الصين في العام 2004، ليعود محملاً بمعدات تصنيع الخيزران لتوسيع شركته. وباتت الشركة تصنع الأرضيات والستائر والحصير وقوالب الفحم أيضاً.