,

ثورة المنازل الذكية تخلق فرصاً استثمارية ضخمة


يزداد يومياً الاتجاه نحو صناعة المنازل الذكية، بحيث قد يرغب الكثير من الباحثين عن فرص استثمارية في التفكير بالاستثمار ضمن الشركات العاملة لجعل المنازل أكثر ذكاءً، وذلك وفقاً لمذكرة جديدة وجهها المحلل ماناف باتنايك العامل في شركة باركليز للخدمات المالية البريطانية متعددة الجنسيات للمستثمرين يوم الثلاثاء، حيث أوضح أن الثورة التقنية المتمثلة بالمنازل الذكية قد تعتبر أحد أهم الفرص الاستثمارية على مدى السنوات القليلة القادمة.

وأوضحت المذكرة أن هناك العديد من الشركات مثل جوجل وأمازون وآبل ومايكروسوفت التي تعتبر من اللاعبين الأساسيين في هذا المجال الصاعد، وتحاول جميعها خلق نظام إيكولوجي خاص بها، كما تتواجد العديد من الشركات التي لم تذكر ضمن التقرير مثل شركة فيليبس التي تصنع المصابيع الكهربائية الذكية، والتي يمكن استعمالها عبر منصات مختلفة مطورة من قبل جوجل وآبل وأمازون.

وبحسب باتنايك فإنه يمكن أن تبلغ قيمة الصناعة المتعلقة بالمنازل الذكية أكثر من 300 مليار دولار بحلول عام 2020، وأن الأجهزة قد تساهم بما يصل إلى 130 مليار دولار من مجمل قيمة هذه الصناعة، في حين تمثل قيمة البرمجيات والإعلانات المتعلقة بصناعة المنازل الذكية حوالي 170 مليار دولار.

وتعتبر تقنيات المنازل الذكية غير جديدة، إلا إنها اقتصرت في السابق على المستهلكين الأثرياء الذين يستطيعون تحمل تكلفة الأنظمة عالية التخصص المثبتة في منازلهم، بينما بدأت الأمور بالاختلاف في الوقت الحالي، وذلك بفضل أدوات شركة آبل HomeKit، التي تسمح للمستخدمين بالاتصال والتحكم بالملحقات المتصلة الموجودة في منازلهم باستعمال التطبيقات، وغيرها من الحلول المتوفرة في السوق.

وأصبح المستهلكون يحتاجون إلى جهاز موزع وهاتف ذكي بأسعار معقولة لإضافة إمكانية التحكم بالصوت للأجهزة الذكية التي تتراوح بين المصابيح الكهربائية وأجهزة المكانس الكهربائية للتنظيف وأجهزة فتح باب المرآب، وأضافت باركليز أن تقنيات التحكم عبر الصوت قد ساعدت في تحفيز الاهتمام المتجدد بالمنازل الذكية، بحيث يمكن اعتبارها انها القوة الدافعة وراء النمو الجديد ضمن هذه الصناعة، بحسب موقع البوابة العربية للأخبار التقنية.

وتعتقد الشركة أن المحرك الرئيسي والأساسي لمعدلات التبني الإجمالية لهذه التقنيات سيكون متمثلاً بقدرة المستهلكين على توفير المال من فواتير الكهرباء، حيث أن الفرصة الكاملة للتحول إلى منزل ذكي مع التحول إلى سيارة كهربائية بالكامل بدلاً من السيارة التقليدية من شأنها أن توفر على المستهلكين حوالي 46.6 في المئة من فواتير الطاقة السنوية، مع زيادة استهلاك العائلات بنسبة 14 في المئة.

وتتوقع الشركة أن سوق المنصات الصوتية سوف يزداد إلى أكثر من 220 مليون جهاز بشكل تراكمي بحلول عام 2021، وذلك بالمقارنة مع حوالي 50 مليون جهاز في عام 2017 الحالي، ويجب على الشركات التي تأمل نجاح تكنولوجيا المنازل الذكية الخاصة بها أن تركز على خصائص مثل التركيب البسيط واستعمال الطاقة والتوصل الأمثل للشبكة وإمكانية التشغيل التفاعلي وزمن التأخر المنخفض ومعالجة اللغات الطبيعية والنظام الإيكولوجي القوي.