هل ستنجح دوائر دبي الحكومية في تخطي اختبار أكتوبر القادم؟


اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مبادرة “يوم بلا مراكز خدمة” بهدف تشجيع المتعاملين على التحول إلى القنوات الذكية للحصول على الخدمات وإجراء المعاملات الحكومية في إطار الهدف الاستراتيجي المتمثل في التحول إلى المدينة الأذكى عالميا والاستفادة من المميزات التكنولوجية في تسريع وتعزيز الخدمات المقدمة للجمهور.

وفي إطار المبادرة التي أطلقتها دائرة المالية في حكومة دبي سيتم وقف المعاملات التي تتطلب إجراءات دفع في مراكز خدمة المتعاملين الحكومية العاملة في الإمارة يوما واحدا حيث بدأت الدائرة التنسيق مع جميع الجهات الحكومية في الإمارة من أجل تنفيذ مبادرة إغلاق مراكز الخدمة في الإمارة يوم 26 أكتوبر المقبل وذلك في إطار دور الدائرة كجهة مركزية معنية بتحصيل الإيرادات العامة في حكومة دبي.

وسيتم في هذا اليوم إغلاق شبابيك الخدمة في المراكز التابعة للجهات الحكومية في إمارة دبي وستتوقف عن استقبال المتعاملين ممن لديهم معاملات يمكن تنفيذها عبر القنوات الذكية البديلة في حين سوف يتواصل العمل في استقبال المعاملات التي لا يمكن إجراؤها إلا بالحضور الشخصي إلى مركز الخدمة.

ويرى الكثيرون أن هذا اليوم سيمثل اختبارا حقيقياً لآلية عمل تطبيقات الهواتف الذكية الخاصة بالدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية في دبي، حيث أنه من المفترض أن تقدم هذه التطبيقات كل ما يلزم الشخص من خدمات حكومية من خلال هاتفه الذكي، لذا سيُظهر هذا اليوم إن كان هناك خلل وتقصير في الوصول إلى المتعامل عبر الخدمات الذكية، وكذلك سيُظهر قوة الدوائر التي تفوقت في هذا الجانب، وفي ذات الوقت سيجبر هذا اليوم متعاملين كُثُر على تعلم هذه التطبيقات وكيفية التعامل معها.