,

10 حقائق مثيرة حول مشروع “دبي هاربور” في دبي


إن “دبي هاربور” هو مشروع مستوحى من التقاليد البحرية الطويلة في الخليج، والتي ترتبط ارتباطا لا ينفصم بتطور التجارة في المنطقة.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد كشف عن وجهة الواجهة البحرية الجديدة في وقت سابق من هذا العام، وفي معرض سيتي سكيب جلوبال هذا العام، كشفت شركة ميراس عن بعض التحديثات على ميناء دبي القادم.

وفيما يلي مجموعة من الحقائق عن هذا المشروع، بحسب صحيفة غلف نيوز:

• سيضم دبي هاربور محطة سياحية ثانية بالإضافة إلى المحطة السياحية التي تم الكشف عنها في يناير 2017. ويمكن للميناء أن يستوعب 1.200.000 راكب سنويا وسيكون أيضا أول وجهة سياحية لبناء محطتين في وقت واحد.

• كل محطة سوف تكون بمساحة حوالي 14.000 متر مربع مع ساحة واحدة من 900 متر.

• تم اختيار الأرض وتم استصلاح 130.000 متر مربع من الأراضي.

• سيضم دبي هاربور أكبر مرسى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبمجرد الانتهاء، فإن المرسى سيضم 1.100 رصيف قادرة على استيعاب مجموعة من أكبر اليخوت الخاصة في العالم.

• سوف يمتد المخطط الرئيسي لجهة الواجهة البحرية إلى أكثر من 20 مليون قدم مربعة، وسيضم مركز تسوق مساحته 875.000 قدم مربعة، وساحة للأحداث، ومساكن فاخرة، ومطاعم، ومقاهي، وفنادق ونادي لليخوت.

• سيضم المشروع أيضا منارة دبي، وهي أعجوبة معمارية تمتد 135 متر في السماء مع سطح سفينة المراقبة التي تقدم مناظر بانورامية مذهلة.

• يقع دبي هاربور على شارع الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بين جميرا بيتش ريزيدنس ونخلة جميرا في منطقة تعرف أيضا باسم الميناء السياحي.

• سوف يوفر التطوير الجديد مناظر لا مثيل لها لأفق دبي، والمياه الصافية للخليج العربي وعين دبي، أطول وأكبر عجلة مراقبة في العالم.

• سيضم دبي هاربور أيضا سكي دايف دبي، ونادي دبي الدولي البحري (ديمك) وجزيرة الشعار في مجتمع متكامل واحد.

• سيضم دبي هاربور شبكة طرق ممتازة بالإضافة إلى الربط الجوي والبحري. كما سيكون هناك نظام نقل عام مستقبلي ومحطات مياه وجسر للمشاة ومسارات للجري وركوب الدراجات.