الردود على اللواء الزفين تثير اللغط .. واتهام بالتحريف


سنيار: أثار تصريح اللواء محمد الزفين رئيس مجلس المرور الاتحادي حول خطة مستقبلية للاعتماد على التقنيات الحديثة في الرادارات الذكية الكثير من ردود الأفعال لدى المغردين على تويتر.

حيث نقل حساب “مصدر الإخباري” على تويتر تصريحا للواء الزفين ذكر فيه أنه يتم بشكل مستمر تقييم آليات وأجهزة الضبط المروري في الدولة ومنها أجهزة الرادار، وأن هناك خطة مستقبلية للاعتماد على التقنيات الحديثة في الرادارات الذكية مثل حساب المسافة بين كل جهازين وعدم ترك مسافة كافية وغيرها.

تناقل الردود عبر الواتساب

هذا التصريح دفع بالعديد من المغردين للرد عليه واعتبار أنه مبالغ فيه، وأن التركيز على مسألة الرادارات لا يجب أن تتم يهذه الصورة، وأن هناك الكثير من القضايا الأخرى غير الرادارات يمكن لسعادة اللواء أن يطرحها في الإعلام، وقد بلغ عدد الردود على هذا التصريح حتى وقت كتابة هذا المقال أكثر من 900 رد، وتم تناقل أبرز الردود على الواتساب مما أثار الكثير من اللغط حول التصريحات.

اتهام بتحريف التصريحات

اللواء الزفين بدوره أنكر هذا التصريح وذكر عبر حسابه في تويتر أن (ما نشر مؤخرا حول الرادارات الذكية عبر احد المواقع الألكترونية تم تحريفة على غير الحقيقة.).وأضاف: (وكان القصد من وراء التحريف عبر الموقع الألكتروني في موضوع الرادارات الذكية فقط للأثارة الأعلامية.)، وقال أيضا: (أرجو من الأخوة الذين عندهم رأي مخالف لموضوع تقليل السرعة من 120 الى 110 أن يفهموا أن هذا القرار درس من قبل هيئة الطرق وشرطة دبي منذ فترة.).

ولم يذكر اللواء الزفين من كان يقصد بالموقع الالكتروني، حساب مصدر الإخباري أم صحيفة البيان التي تم منها اقتباس التصريح، وكذلك لم يصدر من أي من الموقعين أي تصريح يخص هذا الاتهام.

وعد بالاعتذار

وعاد اللواء الزفين في تغريدات صباحية اليوم وقال : الأخوة الأعزاء حول موضوع تقليل السرعة من 120 الى 110.الحفاظ على الأرواح كان هو السبب.ودائما الأحصائيات قبل وبعد (6 شهور على الأقل) هي الفيصل، واذا كانت النتيجة بعد المقارنة سلبية او متعادلة بتاريخ 15 مارس فأنا أعدكم بالأعتذار والعمل مع الأخوان في RTA الى تغيير السرعة الى سابق عهدها، القصد عمل دراسة قبل وبعد من 5 الى 6 شهور لمعرفة مدى نجاح تخفيض السرعة على هذين الطريقين استنادا للحوادث والوفيات وسأعرض لكم النتائج بشفافية.