,

دراسة: نصف سكان الإمارات قلقون من فواتير الصحة


يعتقد حوالي نصف سكان الإمارات أنهم لا يستطيعون تحمل نفقات العلاج  الطبي لأنفسهم أو عائلاتهم غير المشمولة بسياسة التأمين الإجبارية، وذلك وفقا لدراسة استقصائية جديدة أجرتها شركة التأمين سيغنا ونشرت نتائجها يوم الإثنين.

ووفقا لدراسة سيغنا 360 لعام 2017، قال 47 في المائة من المجيبين في الإمارات إنهم يفتقرون إلى الثقة بقدرتهم على تحمل تكاليف الرعاية الصحية في المستقبل للأسرة. وفي الوقت نفسه قال 45 في المائة من المجيبين إنهم يدفعون النفقات الطبية من جيبهم الخاص، مقابل 37 في المائة يقولون إن سياسة التأمين تغطي نفقاتهم الطبية، بحسب ما نقلت ذا ناشيونال.

وقال أرجان تور، المدر التنفيذي للتأمين الطبي الخاص الفردي في “سيغنا”: “في حين أن معظم الناس لديهم بالفعل تأمين صحي إلزامي من خلال رب عملهم، فإن الاستطلاع يشير بوضوح إلى أن الكثير من الناس لا يزالون قلقين جدا ويدفعون من جيبهم الخاص”.

وفي حين كان التأمين الصحي إلزاميا في أبوظبي لعدة سنوات، فقد دخل قانون التأمين الصحي الإلزامي في دبي حيز التنفيذ في يناير 2014، حيث فرضت مسؤولية قانونية على كل رب عمل في الإمارة لتوفير مجموعة من المزايا الأساسية التي تتراوح ما بين 650 و 750 درهم في السنة.

كما وجد تقرير سيغنا، الذي شمل أكثر من 1000 من سكان الإمارات، أن 93 في المائة من المجيبين في البلد يتلقون العلاج الذاتي عندما يشعرون بوعكة صحية، في حين أن واحدا من كل خمسة تأخر في إجراء الفحوص الطبية اللازمة بسبب عدم كفاية وثائق التأمين.

واحتلت دولة الإمارات المرتبة الخامسة في مؤشر الصحة والرفاه لعام 2017 في سيغنا، بمعدل 63.1 نقطة، أي أعلى من المعدل العالمي البالغ 62.3. وذلك بعد الأخذ بعين الاعتبار مؤشرات الرفاهية التي تم تقييمها مثل الصحة البدنية والصحة المالية والتوازن بين العمل والحياة وصحة الأسرة والصحة الاجتماعية. وكانت صحة الأسرة الأعلى درجة في دولة الإمارات في الترتيب، في حين أن الصحة المالية في المرتبة الأدنى.

وعلى الرغم من نظام الرعاية الصحية القوي في دولة الإمارات، ومكانة الدولة  بين أكبر 20 دولة من حيث الإنفاق على الرعاية الصحية للفرد الواحد، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، قالت سيجنا إنها لا تزال تواجه عددا من التحديات الصحية.

وقال جيسون سادلر، رئيس أسواق سيغنا الدولية، إن 30 في المائة من الوفيات في الإمارات ناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية والبدانة، أي ضعف المعدل العالمي، بالإضافة إلى ارتفاع حالات الإصابة بالسكري والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي.

وأضاف  “الشرق الاوسط هو محور استراتيجيتنا وطموحاتنا للنمو العالمي، والشركة تنتج الآن منتجات مستهدفة محليا. وهذا يشمل منتج تأمين صحي جديد لسكان دبي  أطلق أمس”. ويشمل هذا المنتج، الذي يتماشى مع لوائح هيئة الصحة بدبي، تغطية إقليمية وعالمية، حيث تبدأ الأسعار من 500 دولار أمريكي للميزانية المنخفضة. وسوف يتم طرحها على الإمارات الأخرى في وقت لاحق.