,

ما هي خطط الأوروبيين والأمريكيين في الإمارات بعد التقاعد؟


أظهرت دراسة إحصائية جديدة أن 75 في المائة من الوافدين من أمريكا الشمالية في دولة الإمارات يعتزمون العودة إلى بلادهم عند التقاعد، ويعتزم 62 في المائة من المغتربين الأوروبيين (باستثناء المملكة المتحدة) العودة إلى أوروبا عند تقاعدهم، و 52 في المائة من المغتربين في المملكة المتحدة يخططون للعودة إلى المملكة المتحدة عند التقاعد.

وأشارت الدراسة إلى أن 9% من الوافدين يخططون للبقاء في دولة الإمارات عند التقاعد. وهذا يتناقض مع الاعتقاد بأن جميع المغتربين يغادرون دولة الإمارات بمجرد بلوغهم سن التقاعد. ويعتزم 16 في المائة من المغتربين التقاعد في مكان آخر غير بلدهم أو دولة الإمارات، حيث لم يتأكد 11 في المائة منهم بعد من مكان تقاعدهم.

ومع وجود الكثير من الوافدين من المملكة المتحدة الذين يعتزمون العودة إلى بلادهم، هناك حاجة واضحة جدا إلى حل استثماري لتمكينهم من استثمار مدخراتهم بطريقة فعالة خالية من الضرائب. وهناك العديد من الخيارات الاستثمارية المتاحة للمقيمين في المملكة المتحدة للاستثمار وهم في الخارج، بحسب موقع سي بي آي فايننشال.

وتقدم محفظة الثروة المبتكرة الجديدة للوافدين في المملكة المتحدة حلا استثماريا في مجموعة واسعة من الأصول. وهذا يعني أن السندات قادرة على الاستثمار في مجموعة أوسع من الأصول، مثل الأسهم المباشرة.

ويقول بول إيفانز، المدير التنفيذي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة أولد موتشال إنترناشونال: “يظهر البحث عدد المغتربين الذين يعتزمون العودة إلى وطنهم ويبرز أهمية وجود حل استثماري محمول متاح لهم”.

وأضاف “بالنسبة للمقيمين في المملكة المتحدة، تعتبر محفظة ثرواتنا الجديدة مثالا رائعا على كيفية إيجاد حل استثماري مبتكر. وستمكن المملكة المتحدة المغتربين من ضمان مستقبلهم أثناء العمل في دولة الإمارات، ولكنها قابلة للنقل مرة أخرى إلى المملكة المتحدة دون خوف من تكبدهم رسوما إضافية عند عودتهم”.