,

بالصور| أفضل 6 أماكن لرؤية الأضواء الشمالية


متابعة-سنيار: الأضواء الشمالية هي في الواقع جزيئات الطاقة الشمسية التي تتنقل في المجال المغناطيسي إلى الأرض، ومن ثم خلق شاشة ملونة من اللون الزمردي الأخضر والأرجواني والفيروزي، ورغم أن هذه الظاهرة موجودة على مدار السنة، إلا أن أفضل وقت لرؤيتها هو من أواخر سبتمبر إلى أواخر مارس.

وهنا ست بقع في جميع أنحاء العالم حيث يمكنك الاستمتاع بمشاهدة عرض الشفق السحري بالصور:

فيربانكس، ألاسكا، الولايات المتحدة الأمريكية:

تقع فيربانكس على بعد 150 ميلا إلى الجنوب من الدائرة القطبية الشمالية، وهي واحدة من الأماكن التي يمكنك أن تشاهد فيها الشفق القطبي الشمالي بكل سهولة في ألاسكا بفضل مطارها الدولي ومجموعة من الفنادق. وفي منتجع  Chena Hot Springs Resort، يمكنك الاسترخاء في مياه الينابيع الساخنة الغنية بالمعدن أثناء مشاهدة الظاهرة.

SAARISELKÄ، فنلندا

وفي لابلاند الفنلندي، يستمر موسم الشفق ثمانية أشهر كاملة، من أواخر أغسطس وحتى نهاية أبريل، وأروع بقعة لتجربة هذه الظاهرة المتلألئة من الألوان هو منتجع Kakslauttanen Arctic Resort، حيث يمكنك مشاهدة الظاهرة من زجاج مقصورتك الكاملة التي تأتي مع ساونا ومدفأة.

كيرونا، السويد

كان سكان شمال اسكندنافيا، يعتقدون أن الشفق القطبي هو الطاقة من أرواح أجدادهم، ويمكنك الاستمتاع بالمشهد في قرية جوكاسجارفي الشمالية، حيث يمكنك الإقامة في فندق الجليد  a real-life ice hotel، حيث تتوفر غرف دافئة.

كنوكنيف، كندا

الأضواء الشمالية لا يمكن التنبؤ بها، ولكن في  Aurora Vil في شمال كندا، تعتبر مشاهدتها مضمونة عمليا، ويمكنك الإقامة في مقصورة خشبية مريحة أو تيبي ساخن، ولعشاق التخييم هناك حمامات ساخنة في الهواء الطلق ومقاعد العرض التي ستتيح لك التحديق في السماء طوال الليل.


محمية كيرنغورمز، سكوتلاند

المملكة المتحدة ليست معروفة تماما بسماءها الصافية، ولكن إذا كنت محظوظا، يمكنك رؤية الشفق في  the largest national park in Britain، والإقامة في مخيم تحت النجوم أو في شاليه أو فندق.

أكوريري، أيسلندا

البلد كله يوفر الكثير من الفرص لرؤية الشفق، ولكن للحصول على تجربة سحرية حقا، يمكنك مغادرة العاصمة واستكشاف الجزء الشمالي من الجزيرة التي تعد موطن المناظر الطبيعية الدرامية، والشواطئ والطاقة الحرارية الأرضية للينابيع الساخنة، وإذا كنت لا تحب التخييم في البرية، يمكنك الإقامة في أكوريري، ثاني أكبر مدينة في أيسلندا من حيث عدد السكان.