,

لماذا تحول سكان دبي من الإيجار إلى الشراء في 2017؟


خلال الأشهر الـ 12 الماضية، قام العديد من سكان دبي بتغيير عقود الإيجار الخاصة بهم إلى رهن عقاري، وفقا لتقرير جديد من مجموعة بروبرتي فيندر.

وبفضل زيادة القدرة على تحمل التكاليف في سوق العقارات التي تم توحيدها على مدى العامين الماضيين، فضلا عن خطط دفع أكثر سخاء من المطورين، قرر السكان بأعداد متزايدة امتلاك العقارات في مناطق مثل دائرة قرية جميرا والبرشاء.

وبسبب الشعبية المتزايدة لمواقع مثل دائرة قرية جميرا في عام 2017 كانت واحدة من المواقع القليلة في دبي التي شهدت ارتفاعا في الأسعار، مع زيادة بنسبة 4 في المئة عن العام السابق. كما أشار التقرير إلى تضاعف عدد المشاهدات والاستفسارات في المنطقة. إلا أنها لا تزال واحدة من أكثر المجمعات السكنية في دبي بأسعار معقولة، وتبقى الأسعار عند حوالي 758 درهما للقدم المربع، بحسب صحيفة أرابيان بيزنس.

وقد ساعدت “دبي لاند”، التي شهدت زيادة كبيرة في عمليات اكتمال الفلل في عام 2017، في تحقيق نسبة عالية من عمليات التسليم حيث ساهمت بطرح 2.500 وحدة جديدة إلى السوق. كما أنها تظل ثاني أفضل منطقة من حيث الأسعار التي بقيت عند حوالي 845 درهم لكل قدم مربع.

ويقول لقمان حاجي، الرئيس التنفيذي لمجموعة بروبرتي فيندر  “يستفيد المقيمون على المدى الطويل من صفقات جيدة، ويلجؤون إلى تبديل شيكات الإيجار الخاصة بالرهن العقاري”.

وأضاف “عدد قليل من المدن العالمية توفر الفرصة لشراء فيلا من أربع غرف نوم مستقلة جيدا بنيت في موقع متميز على كتلة لائقة الحجم بأقل من 1.2 مليون دولار. حاول القيام بذلك في لندن، سيدني، نيويورك، باريس، أو جنيف. أتمنى لك حظاً طيباً في ذلك”.