لوفر أبوظبي يُعلنها ويرد على الأكاذيب: نحن من استحوذنا على اللوحة


سنيار: أنهى متحف اللوفر أبوظبي الجدل القائم حول ملكية لوحة ليوناردو دافنشي “سالفاتور مندي”، حيث ذكر في تغريدة على حسابه في تويتر أن دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي هي من قامت بالاستحواذ على اللوحة في مزاد كريستيز بسعر قياسي بلغ 450 مليون دولار من أجل المتحف.

وبهذه التغريدة أنهى المتحف كل الإشاعات التي تناولتها المواقع الإخوانية والتابعة لقطر حول صلة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي في شراء اللوحة، وأن أحد أصدقائه من قام بشراء اللوحة رغم توجه الأمير بن سلمان في محاربة الفساد في المملكة.

وكانت شائعات قد أثيرت في الآونة الأخيرة حول شراء الأمير بدر بن فرحان آل سعود اللوحة، وهو ما نفاه مكتب الأمير؛ إذ تواصلت سفارة المملكة العربية السعودية في واشنطن مع مكتبه، وأفاد بأنه تم الحصول على العمل الفني من قِبل دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي؛ وذلك لعرضها في “لوفر أبوظبي” في دولة الإمارات، وبأنه قام فقط بدور الوسيط في عملية الشراء.

يُذكر أن القطعة الفنية بيعت في مزاد “ما بعد الحرب والفن المعاصر”، الذي أقيم في دار كريستيز للمزادات العالمية في نيويورك، بـ 450 مليون دولار؛ لتصبح أغلى لوحة في التاريخ.

وبعد أن قام اللوفر أبوظبي بالإعلان لم تقم أي من المواقع التابعة لقطر بالتوضيح والرد على ما تم تداوله في السابق بحق الأمير محمد بن سلمان، حيث تداولت وكالات الأنباء العالمية خبر اللوفر أبوظبي إلا أن ايا من تلك المواقع لم تقم بنقله عبرها.