,

ما هو مستقبل تجارة التجزئة في الإمارات؟


بعد تحدي عام 2017، أعرب تجار التجزئة في جميع أنحاء الشرق الأوسط عن ثقتهم في قطاع التجزئة في المنطقة، وإعادة تركيز جهودهم على تزويد المتسوقين بتجارب فريدة لا تنسى.

وأشار فهيم الدين شرف الدين، الرئيس التنفيذي لمجموعة سيتي لاند، إلى أن التسوق هو أسلوب حياة، ويشكل جزءا كبيرا من ثقافة دولة الإمارات.

وقال شرف الدين “الناس يحبون الخروج وقضاء اليوم مع أصدقائهم وعائلاتهم، والتسوق فى نفس المكان. صحيح أن قطاع تجارة التجزئة يعاني قليلا في الوقت الحالي، ولكن الثقة موجودة دائماً بهذا القطاع، ودبي هي السوق التي تجتذب الثقة دائما، وستواصل المدينة الحفاظ على موقعها كمدينة رائدة في السوق، وأعتقد أن المطورين بحاجة إلى جلب شيء جديد للمتسوقين مع عنصر إضافي من وسائل الترفيه، وذلك لأن المنافسة آخذة في الارتفاع”.

وأضاف: “ما هو مطلوب في السوق لتوفير المزيد من العرض لهذا القطاع هو أن المطور يحتاج إلى جلب شيء مبتكر وفريد من نوعه لجذب الزوار. سيتي لاند مول سيكون الوجهة التي تحتاجها دبي، وسيكون وجهة شعبية لأنه يقدم تجربة تسوق فريدة  من نوعها”.

وتكشف التقارير أن دولة الإمارات لديها ما يقل قليلاً عن مليوني متر مربع من مساحات التجزئة قيد الإنشاء حاليا، وأن قطاع التجزئة لا يزال مستقرا مع ما يقرب من مليون متر مربع من إجمالي المساحة القابلة للتأجير المقرر تسليمها بين عامي 2017 و 2019.

وستشهد دبي زيادة قدرها 717 ألف متر مربع من مساحات تجارة التجزئة بحلول عام 2018، تليها أبوظبي التي من المقرر أن تزيد مساحات التجزئة فيها بمقدار 467.000 متر مربع، بحسب موقع زاوية.

ووفقا لهيئة دبي للسياحة، وصل ما مجموعه 11.58 مليون زائر دولي إلى دبي خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2017، مما يعكس زيادة بنسبة 7.5 بالمائة عن نفس الفترة من العام الماضي. وتشير الإحصاءات إلى أن الزوار الدوليين إلى دبي أنفقوا 28.50 مليار دولار خلال العام الماضي.