,

الإمارات تتقدم في مؤشر سهولة إطلاق الأعمال عالمياً


تقدمت الإمارات بشكل ملحوظ في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال التجارية، وباتت قريبة جداً من دخول نادي أفضل 20 دولة بالعالم في هذا المجال، وذلك في أحدث تصنيف صادر عن شركة الاستشارات العقارية نايت فرانك.

وتقدمت دولة الإمارات 5 مراكز في التصنيف، لتحتل المركز 21 عالمياً، في حين جاءت دولة البحرين في المرتبة 66 والمملكة العربية السعودية في المركز 82، وذلك من بين 190 دولة شملها التصنيف، بحسب غلف نيوز.

وتستند التصنيفات إلى 10 محددات، بما في ذلك كيفية حل مسائل الإعسار وتنفيذ الالتزامات التعاقدية.

وقد رفعت دولة الإمارات تصنيفها العالمي عن طريق التحسن الكبير في حل مشكلة الإعسار، حيث انتقلت من المرتبة 104 في عام 2017 إلى المرتبة 68. وفي “إنفاذ العقود”، تحسنت من 25 إلى 12. وعندما يتعلق الأمر بالأعمال التجارية الجديدة، يستغرق الأمر ثمانية أيام في المتوسط ​​للحصول على متطلبات الترخيص. (في المقابل، سوف يستغرق الأمر ستة أيام للقيام بذلك في نيويورك، وعندما يتعلق الأمر بهونغ كونغ، تستغرق العملية يومين فقط، وفقا لنيت فرانك).

وقال تيمور خان، المحلل الأول في عمليات نايت فرانك الإقليمية “كانت هناك حملة مركزة من قبل حكومة الإمارات  وكياناتها المختلفة لتحسين هذه التصنيفات”.

وتصدر التصنيف دول مثل سنغافورة وهونغ كونغ والولايات المتحدة والمملكة المتحدة. في حين جاءت كل من فرنسا والصين في المركزين 31 و 78 على التوالي.

وفي المستقبل، سيتوقف الكثير على مدى تنفيذ التغييرات التنظيمية وجعلها أكثر جاذبية للشركات. وقال ماثيو داد، الشريك التجاري في كنيت فرانك “في الوقت الذي تدفع فيه دبي والإمارات التغييرات في التشريعات والتنافسية على المستوى العالمي، تسمح الإصلاحات، بما في ذلك الترخيص المزدوج بتحديد موقع الشركات البرية والبحرية من نفس الموقع الفعلي، وبالتالي تبسيط العمليات”.