,

كيف تؤثر عوامل الجذب الجديدة على إشغال فنادق أبوظبي؟


ارتفع عدد نزلاء الفندق في أبوظبي خلال شهر يناير بنسبة 7.4 في المئة مقارنة مع عام 2017، وبحسب الأرقام الصادرة عن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، فقد بقي 437.228 نزيل في 162 فندقاً وشقة فندقية في الإمارة في الشهر، مقارنة مع 30.000 في العام السابق.

وشهدت المناطق الثلاث – أبوظبي (6.3 بالمائة) والعين (7 بالمائة) ومنطقة الظفرة (17.3 بالمائة) – زيادة في عدد نزلاء الفندق، بحسب صحيفة أرابيان بيزنس.

وفيما يتعلق بأسواق المصدر، فإن الدول الرئيسية هي: الصين (10.7 في المائة) والهند (31.5 في المائة) والمملكة المتحدة (19.1 في المائة) والمملكة العربية السعودية (15.4 في المائة) والولايات المتحدة (36.1 في المائة).

وتمثل هذه الأرقام إثباتًا واضحًا لحملات استهداف هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة للسياح من الصين والهند؛ وهناك الآن، على سبيل المثال، 282 رحلة أسبوعية إلى أبوظبي من 13 وجهة هندية، بينما يمكن للزوار الصينيين الحصول على تأشيرات دخول عند الوصول.

وقال  سيف سعيد غباش المدير العام في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة “نستمر في الاستثمار بكثافة في الترويج للإمارة في الخارج عبر أسواق المصدر، حيث تساهم استراتيجيتنا في جذب المزيد من ضيوف الفنادق أكثر من أي وقت مضى”.

وأضاف “نحن نستهدف عدداً أكبر من الضيوف بحلول نهاية العام ومع حافظة ممتدة من مناطق الجذب في الإمارة، بما في ذلك متحف اللوفر أبوظبي وبانتظار افتتاح منتزه وارنر بروذرز وورلد أبوظبي، نحن واثقون من الوصول إلى هدفنا البالغ 8.5 مليون زائر بحلول عام 2021”.