,

كيف يساهم البريكزيت بخلق وظائف جديدة في دبي؟


انخفض عدد الوظائف المالية التي سيتم تحويلها من بريطانيا أو التي تم إنشاؤها في الخارج بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى النصف مقارنة مع الأشهر الستة الماضية، وفقاً لنتائج مسح نشرته رويترز يوم الأربعاء.

ومع ذلك، أظهر تقرير صادر عن مركز دبي للسلع المتعددة (DMCC) أن دبي كانت واحدة من الأسواق الموضوعة على الرادار للشركات البريطانية التي تبحث في الخارج، وقد شهدت الهيئة زيادة في الاهتمام من الشركات التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها وتتطلع إلى تأسيسها.

وقالت شركات توظف معظم العاملين في المملكة المتحدة في مجال التمويل الدولي لرويترز في أحدث تقاريرها  أن عدد الوظائف المالية التي يخططون لها للانتقال من بريطانيا أو خلقها في الخارج بحلول مارس 2019 بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي انخفض إلى 5000 قبل ستة أشهر، بحسب موقع زاوية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أصدر مركز دبي للسلع المتعددة تقريره “البريكزت والتأثير على الأعمال البريطانية واستكشاف طرق التجارة الجديدة”. وفي حين لم يذكر التقرير عدد الشركات البريطانية التي شملتها الدراسة، فقد قال 27% من المستطلعين إن لديهم “شهية أكبر لتوسع الأعمال الدولية بعد البريكزيت، بينما قال الثلثين إنهم نظروا إلى دبي كموقع محتمل.

وذكر التقرير إن حوالي 4000 شركة بريطانية تتخذ من دبي مقراً لها اليوم، حيث يوجد حوالي 1300 شركة في مركز دبي للسلع المتعددة. وأشار التقرير إلى أن مركز دبي للسلع المتعددة شهد ارتفاعًا بنسبة 29 بالمائة في عدد الشركات البريطانية التي أقيمت في المنطقة الحرة خلال الفترة من إعلان التصويت في يونيو 2016 وفبراير 2018. وفي الوقت نفسه.

وفي بيان صحفي مصاحب لتقرير مركز دبي للسلع المتعددة، نُقل عن اللورد غرين، رئيس مجلس إدارة شركة آسيا هاوس الاستشارية ، قوله “مع وصول بريكزت والتعقيدات التي تجلبها، علينا تشجيع المزيد من الشركات البريطانية على إيجاد أسواق جديدة، وتوفر منطقة الشرق الأوسط فرصًا استثنائية، وتعتبر الإمارات مثالًا واضحًا على ذلك”.