,

فيديو| تصنيع نظام الهايبرلوب يدخل مرحلة جديدة قبل تطبيقه في الإمارات


بدأت أعمال الإنشاءات في أول أنابيب لنقل الركاب على نطاق واسع قبل المرحلة التالية من التطوير في مشروع الهايبرلوب والذي يمكن أن يبشر بعصر جديد من السفر في الإمارات.

وتم نقل مجموعة من الأنابيب التي يبلغ قطرها أربعة أمتار من مركز التطوير في إسبانيا إلى تولوز في فرنسا، حيث ستجري المرحلة التالية من الاختبار قريباً.

ويأمل الفنيون في Hyperloop Transportation Technologies أن يكون لديهم نظام مغلق بطول 320 متر جاهز للاختبار في وقت لاحق من هذا العام، وسيتم الانتهاء من نظام ثاني كامل طوله كيلومتر واحد من الأبراج على ارتفاع 5.8 متر في عام 2019.

كلا النظامين قابلان للتحديث بالكامل وسيتم استخدامهما من قبل كل من HyperloopTT والشركات الشريكة. ومن المقرر أن يتم تسليم الكبسولة الكاملة للركاب، التي هي على وشك الانتهاء في Carbures في إسبانيا، إلى المرفق هذا الصيف للتجميع والتكامل، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقال ديرك اهلبورن الرئيس التنفيذي لشركة HyperloopTT “قبل خمس سنوات  شرعنا في حل مشاكل النقل الأكثر إلحاحًا: الكفاءة والراحة والسرعة.  اليوم نحن نتخذ خطوة هامة إلى الأمام للبدء في تحقيق هذا الهدف”.

وأضاف “Hyperloop هو أكثر من مجرد عرض للتسارع السريع وأكثر من مجرد كسر لسجلات السرعة. الفرصة الحقيقية هي إنشاء نظام فعال وآمن مع تجربة لا مثيل لها للركاب”.

وتقوم شركات تكنولوجية أخرى مثل نظام Hyperloop One بتطوير إصدارات مماثلة من كبسولات الركاب، في حين يخطط القادمون الجدد في السوق TransPod، وهي شركة كندية ناشئة، لتخطيط مسار أولي في ليموج بفرنسا.

ويأمل المطوّرون في HTT أن يكون نظامهم هو الأول الذي يجعل الحلم طويل الأمد للنقل العام الأسرع من الصوت حقيقة يمكن الوصول إليها.

وقد أكملت الشركة دراسة جدوى لإدخال نظام السفر الذي يستخدم تكنولوجيا الإلكترون المغناطيسي في إطلاق كبسولات بسرعة 1200 كيلومتر في الساعة إلى الإمارات.