,

كيف غير معسكر مانشستر سيتي حياة أطفال المرفأ في أبوظبي؟


العديد منهم لم يسبق لهم أن تعلموا كيف يلعبون كرة القدم من قبل، ولكن بعد معسكر دام أسبوعين مع مدربي مدارس مانشستر سيتي لكرة القدم، أظهر المئات من أولاد المرفأ في أبوظبي مواهب فريدة يمكن أن تحولهم إلى لاعبين محترفين يومًا ما.

وتقع ضاحية المرفأ في المنطقة الغربية من أبو ظبي، وهي منطقة ريفية توفر القليل من الأنشطة الترفيهية للأولاد، لكن مبادرة النجم الصاعد أعطتهم فرصة لأخذ مهاراتهم الخاصة في كرة القدم من الشوارع إلى مجال احترافي، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقد عقدت المبادرة التي أطلقتها مؤسسة البيت المتحد، ثلاثة مخيمات في المناطق الريفية في الإمارة منذ ديسمبر الماضي للبنين الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 16 عاماً، بهدف بناء مهاراتهم في اللياقة البدنية والتواصل والقيادة.

وقال عبد الله النيادي، رئيس اللجنة التنفيذية في البيت المتحد “قد تكون هذه هي الخطوة الأولى لحياة صحية. يمكن لبعضهم حتى أن يبنوا حياتهم المهنية من الرياضة، لذا يمكن أن تكون تجربة تغيير للحياة وفرصة للتواصل”.

وتتزامن المخيمات دائمًا مع الإجازات المدرسية لإعطاء الأطفال فرصة لممارسة نشاطات مفيدة بعيداً عن الشوارع.

وقال عيسى الحمادي، مدير النادي في المرفأ “خلال العطلات، لا يجد الأطفال هنا مكانا غير هذا النادي، ولا يوجد شيء آخر للترفيه عنهم. هذه المنطقة ريفية، وليست مثل المدن، لذا لا يجد الأطفال مكانًا يذهبون إليه”.

في السابق، كان بإمكان النادي قبول الإماراتيين وأبناء المرأة الإماراتية فقط، إلا أن المرسوم الرئاسي الذي صدر في العام الماضي سمح لهم بقبول الوافدين الذين ولدوا في الإمارات.

وأشار الحمادي إلى أن الأطفال متحمسون بشكل خاص لارتداء زي مانشستر سيتي. وخلال المعسكر، تعلموا القيام بمهارات لاعبيهم المفضلين في الفريق وتنفيذها.