,

بالصور| لمحة عن الحياة في قرية “رامباك” النائية في جبال الهيمالايا


متابعة-سنيار: تقع قرية رامباك الصغيرة على ارتفاع 3.960 م (12.992 قدم) فوق مستوى سطح البحر في منطقة لاداخ في شمال غرب الهند، ويستخدم سكانها الحمير لنقل البضائع عند الحاجة.

يعيش حوالي 200 شخص في رمباك، وتعتبر الزراعة نشاطهم الأساسي، ويحصل سكانها على الكهرباء لمدة ثلاث ساعات في اليوم فقط، من الساعة 8 مساءً إلى 11 مساءً، ويوجد هاتف واحد فقط في القرية يُستخدم في حالة الطوارئ.

تتبع المنازل في رمباك النمط التبتي، مع أسطح مستوية وجدران مطلية باللون الأبيض وأعمال خشبية معقدة حول النوافذ وأطر الأبواب.

يمكن أن تنخفض درجات الحرارة في المنطقة إلى 20 درجة تحت الصفر، ويمكن أن تكون هناك تساقطات ثلجية كثيفة.

ويعتبر شاي الزبدة أفضل وسيلة للترحيب بالضيوف في القرية، وهو شائع جدا في مناطق جبال الهيمالايا في نيبال وبوتان والهند والتبت.

يحتوي المشروب الساخن على نسبة عالية من السعرات الحرارية، كما يتم تقديم مشروب بارد يدعى “تشانغ”، والذي يتكون من ماء الشعير المخمر.

أما الطعام فإن المنطقة تشتهر بطبق “tsampa”، والذي يشبه عصيدة من دقيق الشعير يتم خلطها بالزبدة والشاي لتشكيل عجينة سميكة.

ويعود تاريخ قرية Rumbak إلى حوالي 400 سنة، وقد تم استخدامها كنقطة توقف للأشخاص الذين يسافرون عبر الجبال.

ومع وجود أرض خصبة في حوض الوادي، سرعان ما عمل المستوطنون في زراعة الشعير، وعلى مدى السنوات الأخيرة أصبحت المنطقة تحظى بشعبية متزايدة، وأصبح هناك مكان إقامة في القرية للمتنزهين.

تضم القرية ديرين بوذيين صغيرين، ورغم أن العديد من القرويين يكتفون بالطريقة البدائية في الحياة، إلا أن بعض الأجيال الشابة تميل إلى الفرار إلى المدن للحصول على فرص عمل أفضل.

ومع شروق الشمس تخرج النساء و الرجال إلى الحقول، وفي أوقات فراغهن، تقوم النساء بخياطة أو صنع خيوط من الشعر من شعر الحيوانات بينما يصنع الرجال الأحذية أو يقومون بأعمال الصيانة.