,

تحذير للسكان من محاولة إنقاذ ضحايا حوادث الطرق في الإمارات


كرر مسؤول رفيع المستوى تحذير السكان بعدم التدخل في مواقع حوادث السيارات لمحاولة لانقاذ الضحايا حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تورطهم في المشاكل.

وحذر خليفة بن دراي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف من أن إنقاذ شخص مصاب بعد حادث سيارة، يجب أن يُترك لموظفي الطوارئ أو الأفراد الذين حصلوا على تدريب متقدم في مجال الاستجابة الطبية لأن المساعدة الخاطئة يمكن أن تعرض حياة الضحية للخطر.

وقال بن داري لصحيفة غلف نيوز “تفرض الطبيعة البشرية أن نحاول مساعدة أي شخص يحتاج إلى إغاثة طبية، لكن هذه النوايا الحسنة يمكن أن تسبب في بعض الأحيان بإصابات غير مقصودة للضحية تصل إلى العجز وفي بعض الحالات  إلى الموت”.

وأضاف “يمكن أن يساعد المارّة عن طريق الاتصال بالرقم 999 والتوضيح للموظفين الطبيين في غرفة التحكم ما هو الوضع الطارئ للضحية حتى وصول سيارة الإسعاف. ومتوسط ​​وقت الاستجابة لدينا هو أقل من ثماني دقائق، وإلى جانب المسعفين الطبيين، يمكن للأطباء والذين حصلوا على شهادة بعد اجتيازهم دورة تدريبية طبية من ثلاث مراحل أن يقدموا المساعدة للمصاب، ولكن عليهم أيضًا أن يكونوا على اتصال بغرفة العمليات”.

وأوضح بن دراي أن هناك حالات في الماضي حيث حاول الناس سحب الضحايا المحاصرين داخل سيارتهم بعد حادث سيارة، ويمكن لاستخدام تقنيات خاطئة أثناء سحب الضحية إلحاق المزيد من الإصابات، لذلك يجب دائمًا على الأشخاص غير المؤهلين تجنب تقديم مثل هذه المساعدة وبدلاً من ذلك الانتظار للحصول على مساعدة مهنية.

وفي الإمارات، لا يوصي القانون الأشخاص بالتدخل، وهو ما يتعارض تمامًا مع الممارسات المعتادة في العديد من الدول الأوروبية. كما يمكن أن يواجه من يحاولون المساعدة احتمال رفع دعوى ضدهم إذا تعرض ذلك الشخص المصاب للضرر نتيجة لتدخلهم وفقا لقانون العقوبات.