,

طالب في أبوظبي يجمع 2000 كغ من النفايات لتشجيع إعادة التدوير


قرر طالب في أبوظبي يبلغ من العمر 11 عاماً فقط أن ينضم إلى الحملات التي تساعد على زيادة الوعي بأهمية إعادة التدوير، ونشر الحقائق المفزعة حول النفايات الورقية.

وقال سيدارث باي، وهو طالب الصف السابع في مدرسة  هندية بأبو ظبي “في الأشهر الـ 12 الماضية، جمعت 2000 كيلوغرام من النفايات الورقية لإعادة تدويرها من خلال حملتي من الباب إلى الباب. وهذا يساعد على إنقاذ الأشجار والبيئة”.

وأضاف “جمع النفايات الورقية جزء من حياتي الآن. هذه الإجراءات البسيطة يمكن أن تحدث فرقا كبيرا. في العام الماضي، أصبحت عضوا في مجموعة الإمارات للبيئة (EEG)”.

وكجزء من مشروع تابع لمجموعة الإمارات للبيئة، جمع سيدارث 1000 كيلوغرام من النفايات الورقية في أبريل. حيث يقول “انطلقت في حملة من الباب إلى الباب. وعندما وصلت إلى هدفي، جاء أعضاء فريق EEG وأخذوا النفايات الورقية لإعادة التدوير. وكمكافأة، بحلول نهاية العام، سأقوم بزرع شجرتين باسمي”.

وفي إطار مشروع آخر، جمع سيدارث حوالي 30 من الهواتف المحمولة القديمة لإعادة تدويرها. وهو يعمل الآن على “مشروع إعادة تدوير الأحياء”، حيث يوزع منشورات ذاتية الصنع على الناس ويهدف إلى جمع 500 كيلوغرام من نفايات الورق بحلول 10 يوليو، بحسب خليج تايمز.

في وقت سابق من هذا العام، بدأ حملته الخاصة – “Reduce، Reuse، Recycle – Save Earth” – لخلق الوعي بأهمية إعادة التدوير وإنقاذ البيئة.

وخلال العطلة الصيفية، يخطط المحارب البيئي للمشاركة في حملة ضد استخدام الأكياس البلاستيكية. ويقول عن ذلك “أنا أقوم بصنع أكياس ورقية وسوف أقوم بتوزيعها على محلات البقالة. وتساعدني أمي في أكياس القماش وسأعطيها للناس كبديل عن الأكياس البلاستيكية”.