,

كيف تغيرت صناعة التأمين في الإمارات؟


تشهد صناعة التأمين في الشرق الأوسط تغيرًا كبيرًا في الوقت الحالي. ويتم توجيه معظم هذا التغيير من خلال التحول نحو القنوات الرقمية.

مع استمرار نمو التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات – تقدر غرفة تجارة وصناعة دبي أن سوق التجارة الإلكترونية في البلاد سيصل إلى 10 مليار دولار بنهاية عام 2018 – وعلى صناعة التأمين المحلية أن تواجه التغيرات في سلوك المستهلك. ونتيجة لذلك، أصبح نموذج تجميع التأمين أسرع وسيلة لتوزيع التأمين في البلد.

ومنذ عامين فقط، كانت مبيعات التأمين على السيارات عبر الإنترنت تمثل أقل من واحد في المائة من سوق الإمارات، لكن هذا العدد اليوم يقترب من 10 في المائة، بحسب خليج تايمز.

ومع ذلك، في حين أن هذا التحول يحدث بسرعة، فهناك طريق طويل يجب قطعه قبل أن تلتقط هذه الصناعة شركات مثل أوروبا أو الولايات المتحدة، مع توقعات بأن تستمر شركات التأمين في الاستثمار في التكنولوجيا بهدف نهائي هو التحرك نحو عملية آلية بالكامل.

وعندما تكون هذه الابتكارات شائعة، ستكون هناك أخبار جيدة للمستهلكين، الذين سيشهدون أقساطاً أرخص بفضل التكاليف التشغيلية الأقل التي تتحملها شركات التأمين.

ولكن على الجانب الآخر من المعادلة، حيث تتحرك الصناعة نحو سوق آلي قائم على التكنولوجيا، هناك فرصة كبيرة لشركات التأمين للحصول على حصة في السوق. ويمكن العثور على أحد أمثلة هذا التوجه الاستشرافي في شركة التكافل الوطنية التي تم تسميتها “أكثر شركات التأمين تقدمًا” في جوائز يلاكومباري المصرفية والتأمينية لعام 2018.

مورالي أرافينداكشان، رئيس قسم المبيعات والتوزيع في شركة واتانيا، قال “الشركة مسرورة بالعمل مع مجمّعين رائدين حيث ساعدت أعمالهم بشكل كبير في فترة زمنية قصيرة نسبيًا. وفي الواقع، يساعد المجمّعون في تشكيل منتجات جديدة، مع تقديم أكبرها لنا البيانات التي نحتاج إليها بشدة لتحديد الثغرات في السوق”.