,

لماذا أصبحت الإمارات أقل تكلفة للمعيشة؟


أصبحت دولة الإمارات أقل تكلفة للمعيشة بالنسبة للمغتربين، على الرغم من إدخال ضريبة القيمة المضافة (VAT) في وقت سابق من هذا العام. ويمكن أن يعزى هذا إلى انخفاض ثابت في الإيجارات، وقوة العملة المحلية  وانخفاض أسعار النفط في العام الماضي.

ووفقا لمسح تكلفة المعيشة السنوي لميكرز، فإن دبي وأبوظبي لم تعودا من بين أغلى 25 مدينة في العالم. وتراجعت دبي من المركز 19 إلى 26، في حين تم تصنيف العاصمة الإماراتية بالمركز 40 مقارنة بـ 22 في ترتيب العام السابق من بين أغلى 209 أغلى في العالم.

وقد عزا محللو السوق هذا إلى انخفاض الإيجارات، وتعزيز الدرهم المدعوم بالدولار مقابل العملات الأخرى وانخفاض أسعار النفط. وهم يعتقدون أن ضريبة القيمة المضافة لن يكون لها تأثير كبير على تكاليف المعيشة في دولة الإمارات، لأن الإجراءات الأخيرة التي أعلنت عنها حكومة الإمارات مثل التجميد وتخفيض بعض الرسوم في مختلف قطاعات الاقتصاد، سيكون لها تأثير إيجابي أكبر بكثير على الأوضاع المالية للمقيمين في البلاد، بحسب صحيفة خليج تايمز.

وأشارت أنيتا ياداف، رئيسة أبحاث الدخل الثابت في بنك الإمارات دبي الوطني للأبحاث، إلى تراجع الإيجارات العقارية باعتباره السبب الأكبر لانخفاض تكاليف المعيشة في الإمارات. ومن العوامل الأخرى انخفاض أسعار النفط العام الماضي وتعزيز قوة الدرهم الإماراتي المرتبط بالدولار الأمريكي والذي أدى إلى واردات أرخص من المواد الغذائية وغيرها من المواد.

وأضافت “في العام الماضي، بقيت أسعار النفط منخفضة وساعد انخفاض الإيجارات على خفض تكاليف المعيشة. وتراجعت الإيجارات، وهي أكبر عبء على المقيمين في الإمارات، بنسبة تراوحت من 10 إلى 15 في المائة العام الماضي، وهذه السنة انخفضت بنسبة 5 إلى 10 في المائة، كما أن قوة الدرهم تعني انخفاض تكلفة الواردات الغذائية، الأمر الذي يؤثر على تكاليف المعيشة في الإمارات”.

وعلى سبيل المثال، يكلف لتر واحد من البنزين في دبي 0.61 دولار، في حين يكلف 0.70 دولار في نيويورك و 1.65 دولار في لندن. وبالمثل، فإن تكلفة استئجار شقة من غرفتي نوم ذات معايير دولية تبلغ 2.995 دولار في دبي، في حين تبلغ تكلفتها 5.700 دولار في نيويورك و 4335 دولار في لندن.

كما أشار راجيف كومار، كبير المديرين التنفيذيين في شركة فيليب كابيتال، إلى انخفاض الإيجارات باعتباره أحد أكبر العوامل التي جعلت  المقيمين في الإمارات أكثر قدرة على تحمل التكاليف. كما رحب بالخطوات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة لتجميد أو تخفيض الرسوم في مختلف القطاعات.

وقال “إن الكثير من الضرائب الفيدرالية لن يتم زيادتها، وبعض الرسوم قد تم تخفيضها أو تجميدها؛ كل هذه الإجراءات سوف تخفض تكاليف المعيشة وتساعد على سهولة ممارسة الأعمال التجارية، وتحسين التنافسية، وتعزيز الاقتصاد الكلي”.

وفي تعليقه على تأثير ضريبة القيمة المضافة على تكاليف المعيشة في الإمارات، قال كومار إن الضريبة ليست كبيرة عند مقارنتها عالمياً.  واضاف “في المستقبل، ستنخفض تكاليف المعيشة على الرغم من إدخال ضريبة القيمة المضافة لأن مبادرات الحكومة الأخيرة سيكون لها تأثير بعيد المدى”.