,

بالصور| فنانة في الإمارات تلتقط مشاهد مثيرة تحت البحر


تعيش الفنانة البريطانية سارة جونز البالغة من العمر 45 عاماً في مدينة العين منذ انتقالها إلى الإمارات في عام 2011، ودأبت منذ وصولها إلى المدينة، على ممارسة رياضة الغوص لالتقاط صور فريدة لقاع البحر.

وتنحدر جونز من أنجلسي، وهي جزيرة شمال ويلز في المملكة المتحدة، وتعمل كممرضة، ولكنها تمضي أوقات فراغها في نشاط أصبح “مركز حياتها” هنا في الإمارات.

عندما تركت المدرسة في عام 1989، انضمت جونز إلى البحرية الملكية البريطانية، حيث اكتسبت لقب “Spanners”، تقديرا لقدراتها على إصلاح وصيانة المعدات. وخلال فترة وجودها في القوات البحرية، في عام 1993، حصلت على أول درس للغطس، أثناء المشاركة في التدريبات القتالية في سنغافورة.

ولم تكن جونز مؤهلة فقط كغواصة، بل كمدربة معتمدة أيضًا مع الرابطة الوطنية للمدربين تحت الماء، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وعلى الرغم من موقعها الجغرافي، إلا أن العين لديها مجتمع غوص نشط إلى حد ما، والذي تقول جونز إنها تحب قضاء بعض الوقت فيه. “لقد صنعت بعض الأصدقاء الرائعين هنا، خاصة مع الغواصين الإماراتيين الذين علموني الكثير من الدروس القيمة”.

وأثناء تعافيها من عملية جراحية  على أحد كتفيها، وبدلاً من الاستسلام لعدم قدرتها على الانغماس في هوايتها المفضلة، قررت أن تتعلم مهارة جديدة تفتح أمامها مجالاً مختلفاً تمامًا: التصوير تحت الماء.

وبمساعدة بعض الأصدقاء الإماراتيين، تعلمت جونز طريقة التصوير تحت الماء، واشترت كاميرا غوص خاصة – أوليمبوس TG4 مع تجهيزات تسمح لها بالتقاط لقطات قريبة للغاية.

وكانت النتائج مثيرة للإعجاب بما فيه الكفاية لتظهر على مواقع وسائل الإعلام الاجتماعية في جميع أنحاء العالم.