,

جراحة نادرة بأبوظبي لمريض يعاني من فشل في القلب


تمكن الأطباء في أبو ظبي من إنقاذ حياة شاب، بعد أن أصيب بعدوى بكتيرية في أحد أسنانة أدت إلى قصور في القلب، من خلال إجراء عملية جراحية نادرة.

وأجرى الجراحون في عيادة كليفلاند كلينيك الخاصة عملية استبدال للصمام الرباعي لشاب مصري يبلغ من العمر 22 عامًا، حيث كان المريض يعاني من التهاب الشغاف التاجي الحاد، وهو التهاب قاتل للبطانة الداخلية للقلب وصماماته.

واستغرقت العملية أربع ساعات لإكمالها واشتملت على إيقاف قلب المريض لمدة 70 دقيقة، بحسب صحيفة ذا ناشيونال

وقال الدكتور راكيش سوري، الرئيس التنفيذي لكليفلاند كلينك أبوظبي: “عمليات استبدال الصمام الرباعي نادرة للغاية. لا يوجد سوى عدد قليل من مراكز القلب في العالم مجهزة بالتكنولوجيا اللازمة، والعلاجات المتطورة والأطباء المتخصصين القادرين على إعداد المريض للعملية وإجراء الجراحة”.

ويعتبر التهاب الشغاف التاجي الحاد عدوى خطيرة للغاية ترتبط بمعدلات مرضية ووفيات كبيرة. وتتطور الحالة عندما تدخل البكتيريا مجرى الدم وتتعلق بصمامات القلب المصابة من قبل.

وأفادت عدد من الدراسات المنشورة عن أرقام الوفيات داخل المستشفيات لأولئك الذين يعانون من هذه الحالة بين 15 و 20 في المائة. وحوالي 40 في المائة من المرضى يموتون في غضون 12 شهرا من العملية. وفي الولايات المتحدة وحدها يتم تشخيص ما يقرب من 15000 حالة جديدة من التهاب الشغاف التاجي كل عام.

وقال مسعفون في كليفلاند كلينيك إن المريض أصيب بالتهاب حاد في المعدة بعد عملية لخلع أحد الأسنان أثناء زيارته لدولة الإمارات في ديسمبر الماضي. وقام الأطباء بعد ذلك بتشخيص إصابته بالتهاب رئوي وانتشرت العدوى عبر جسده، مما أدى إلى إتلاف جميع صمامات القلب الأربعة.

وتم نقل الرجل إلى كليفلاند كلينك أبوظبي في يناير / كانون الثاني حيث اتخذ فريق من جراحي القلب والأوعية الدموية قرارًا بإجراء الجراحة. وخرج المريض من المستشفى بعد العملية وعاد الآن إلى مصر وهو يتعافى بشكل جيد.