,

ما أهم مخاوف المقيمين في الإمارات؟


وجدت دراسة حديثة أن نقص المدخرات وضعف الانضباط المالي وعدم وجود خطط طويلة الأجل من بين أكبر المخاوف التي يواجهها المقيمون في الإمارات وفقاً لشركة غارديان ويلث مانجمنت.

وقالت الشركة في بيان لها إنه على الرغم من حصولهم على رواتب أعلى مما يحصلون عليه في بلدانهم وعدم دفع ضريبة دخل، إلا أن العديد من الوافدين يكافحون من أجل ادخار بعض الأموال كل شهر أو ببساطة تجاهل الحاجة إلى التوفير.

ويقدر الخبراء في غارديان ويلث مانجمنت أن الأفراد يمكن أن يعرضوا أنفسهم للخطر بما قد يصل إلى 330،500 درهم إماراتي على مدار خمس سنوات، وهو متوسط ​​الفترة الزمنية التي يبقى فيها الوافدون في الإمارات، بحسب صحيفة أرابيان بيزنس.

وقالت جيما فرانكلاند، رئيسة الشركاء العالميين في غارديان ويلث مانجمنت: “إن العيش والعمل في الإمارات يتيح للناس الحياة بأسلوب معيشي معين، وللأسف يمكن في كثير من الأحيان ينسون الادخار. وعلى الرغم من أنه يمكن أن يكون هناك الكثير من الضغوطات على راتبك، من الرسوم المدرسية، ومدفوعات السيارات، فمن المهم التخطيط للمستقبل”.

وأضافت: “إذا كنت تخطط للبقاء لبضع سنوات قبل العودة إلى الوطن، وربما إلى راتب أقل، فمن المهم استخدام وقتك في الإمارات لتوفير أكبر قدر ممكن من المال للمستقبل عن طريق وضع خطة ادخار مناسبة “.

وأشارت فرانلاند إلى أنه في كثير من الأحيان فقط بعد تغيير كبير في الظروف، مثل فقدان الوظيفة أو اتخاذ قرار بالانتقال، يدرك الوافدون مدى تأثير سنوات من التخطيط المالي السيئ على بقية حياتهم.