,

كيف اكتسبت صناعة تقليل النفايات زخماً في قطاع الضيافة بدبي؟


تعتبر المخلفات الغذائية في الإمارات مصدر قلق متزايد، حيث يتم التخلص من أكثر من 3.5 مليون طن من المواد الغذائية في الإمارات كل عام بتكلفة تصل إلى 15 مليار درهم (4.1 مليار دولار).

وتشير تقديرات مركز أبوظبي لإدارة النفايات، تدوير، إلى أن مخلفات الطعام تزيد عن 35 في المائة وتصل إلى 50 في المائة من جميع النفايات المتولدة في العاصمة وحدها.

ومع ذلك، تشير اللقاءات التي أجرتها صحيفة أريبيان بزنس مع منافذ بيع الأغذية والمشروبات في البلاد، إلى أن هذا المد قد بدأ في التراجع، مع عدد من مبادرات الحد من النفايات التي يطلقها اللاعبون في قطاع الضيافة.

مجموعة مطاعم جميرا، على سبيل المثال، لديها سياسة تفرض استخدام الأغذية الطازجة لجميع الأغراض بما في ذلك وجبات الموظفين، مما يجعل فاتورة النفايات أقل بكثير مما هو متوقع.

وقال الطاهي التنفيذي بين توبيت: “إذا كان علي أن أضع رقماً لهدر الطعام كل شهر، فسأقول إنه يعادل قيمة حوالي ألف درهم شهرياً. ولكننا نحاول أيضًا محاربة هذا الأمر، ونجري حاليًا محادثات مع عدد من الشركات بشأن أجهزة الكومبوست المحمولة ونخطط للتحدث إلى عدد قليل من الموردين المحليين بشأن استخدام هذه المخلفات كسماد في حقل الخضروات الخاص بنا”.

ونظرًا لأن نفايات الطعام، ليست سوى جزء من معادلة توليد النفايات، فقد أطلقت JRG أيضًا برنامج “التخلص من البلاستيك وحظرت استخدام المواد البلاستيكية غير الضرورية للاستخدام الفردي في جميع عمليات فروعها الـ 12 في دبي وأبو ظبي.

وفي المقابل، واجه فندق أرماني دبي مشكلة تقليدية على شكل مئات الأطنان من النفايات التي يجب التخلص منها كل عام.

وفي عام 2015، شرع الفندق في مبادرة استدامة واسعة النطاق بالشراكة مع مزود حلول Winnow، حيث تم تزويد المطابخ بمقاييس ذكية للمساعدة في تحديد الكمية الدقيقة فقط من الطعام الخام الذي يتطلبه كل طبق لإعداده؛ بالإضافة إلى تدريب الطهاة والموظفين في محطات الطهي على كيفية فصل الغذاء والنفايات العامة؛ كما استثمر الفندق في آلات إعادة تدوير مخلفات الطعام التي يمكن أن تجفف نفايات الطعام وتقلل من وزن النفايات بنسبة تصل إلى 80%.

وفي الأشهر الستة من يناير إلى يونيو 2018، بلغ إجمالي كمية النفايات الناتجة من البوفيه ومقصف الموظفين وباقي مرافق الطعام 77.930 كجم، وهو انخفاض كبير خلال ثلاث سنوات عندما تم تقديم البرنامج. وبلغ إجمالي السماد الذي يتم إنتاجه من إزالة النفايات لأغراض الزراعة والبستنة خلال نفس الفترة 2717 كيلوغراما.