,

150 ألف درهم غرامة هذه المخالفة في الإمارات


حذرت شرطة أبوظبي السكان من التزاحم والتقاط الصور في مواقع الحوادث، لأن مثل هذه الأنواع من السلوك يمكن أن تؤدي إلى عواقب وخيمة ومميتة.

وقال العميد خليفة محمد الخيلي، مدير المرور والدوريات في شرطة أبوظبي: “إن التقاط الصور في مواقع الحوادث هو ظاهرة اجتماعية سلبية تؤخر عمل الدوريات المرورية وسيارات الإسعاف والدفاع المدني.

وأضاف “بسبب هذا التأخير، قد يؤدي ذلك إلى تدهور حالة الضحية أو قد يؤدي إلى الوفاة”.

وتم فرض عقوبات صارمة وفقاً لقانون الجرائم الإلكترونية في دولة الإمارات رقم 5 لعام 2012، المادة رقم 21، التي تنص على أن أي شخص يستخدم جهازًا إلكترونيًا يغزو خصوصية شخص ما، يعرض نفسه إلى غرامة مالية تتراوح بين 150.000 درهم إلى 500000 درهم، وما يصل إلى ستة أشهر في السجن، بحسب غلف نيوز.

كما حذر العميد الخيلي السكان من تداعيات هذا النوع من “السلوك غير المتحضر” الذي قد يعرض حياتهم وحياة الآخرين للخطر.

 

 

View this post on Instagram

 

تحت شعار “شارك بوعي”…شرطة أبوظبي تتعاون مع دو في حملة منع التجمهر والتصوير أثناء الحوادث . . أطلقت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بالتعاون مع شركة الاتصالات المتكاملة دو، حملة توعوية تهدف إلى منع التجمهر والتصوير أثناء الحوادث تحت شعار “شارك بوعي”، والتي تستمر لنهاية شهر أكتوبر 2018. وأكد العميد خليفة محمد الخييلي، مدير مديرية المرور والدوريات، بقطاع العمليات المركزية، أن ظاهرة التجمهر والتصوير أثناء الحوادث، تعتبر من الظواهر الاجتماعية السلبية في مواقع الحوادث، والتي تسهم في تفاقم الإصابات أو وقوع الوفيات، حيث يتسبب هذا التجمهر في تعطيل وصول دوريات المرور، وسيارات الإسعاف والدفاع المدني وعدم إعطائها الأولوية في المرور. وتنفذ الحملة مديرية المرور والدوريات بقطاع العمليات المركزية، وإدارة الإعلام الأمني بقطاع شؤون القيادة، بالتعاون مع (دو) تحت شعار “شارك بوعي”، وبهدف توعية مختلف شرائح المجتمع، بأن التجمهر عند الحوادث سلوك غير حضاري ويعرض حياتهم وحياة الآخرين للخطر . و قال عبد الواحد جمعة، النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال المؤسسي في دو : ” بصفتنا شركة وطنية إماراتية نحن نؤمن بمسؤوليتنا تجاه دعم القضايا المجتمعية التي تسهم ببناء مجتمع قوي ومتماسك ومزدهر مشيراً إلى أن التعاون مع شرطة أبوظبي يهدف إلى تعزيز وعي سكان الإمارات حول أهمية عدم التجمهر والتصوير أثناء الحوادث وتقديم دعمنا لكافة المبادرات التي تستهدف رقي المجتمع المحلي “. وكانت دو قد أطلقت مؤخراً حملتها الثانية من رسائل الخدمة المجتمعية  شارك بوعي تحت عنوان “لو كانت معاناتك، هل كنت ستشاركها؟” وذلك بهدف إلهام حوارات بناءة حول أهمية المشاركة المسؤولة للمنشورات وتعزيز السلوكيات الأخلاقية على الإنترنت. وتوفر  حملة #شارك_بوعي منصة مميزة لطرح حوارات بناءة حول أهمية تعزيز السلوك الأخلاقي على الإنترنت من خلال قنواتها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي. ويمكن للجميع الانضمام لهذا الحوار عبر متابعة الحملة #شارك_بوعي #post_wisely #الإمارات #أبوظبي #شرطة_أبوظبي #أخبار_شرطة_أبوظبي #الإعلام_الأمني #UAE #AbuDhabi #ADPolice #ADPolice_news #security_media

A post shared by Abu Dhabi Police شرطة أبوظبي (@adpolicehq) on