,

كيف تخطط شرطة دبي لقيادة المنطقة في الذكاء الاصطناعي؟


أعلنت شرطة دبي، أمس الأربعاء، عن خططها لإطلاق Future Societies 5.0، وهي قمة للقوى الأمنية تتبنى تفنيات الذكاء الاصطناعي وتهدف إلى أن تصبح المنصة الرئيسية للتقدم التكنولوجي المشترك بين هذه القوى.

وستكون القمة، التي يديرها مركز دبي التجاري العالمي (DWTC) وتقام في الفترة من 22 إلى 23 أبريل 2019، أول حدث مخصص من نوعه في المنطقة، ويتناول مباشرةً كيف يمكن للتكنولوجيا الرقمية أن تسمح لقوات الشرطة الدولية بإنشاء مجتمعات أكثر أمانًا من خلال مجموعة من الابتكارات مثل المراقبة بتقنيات الذكاء الاصطناعي والشرطة التنبؤية ونشر ضباط الروبوت.

وسيكون الذكاء الاصطناعي جوهر القمة، مع حلقات النقاش والتحليل والتقنيات التي تركز على الركائز الاستراتيجية المركزية لضبط الأمن الوقائي: المحطات المستقبلية، ومنع الجريمة والتحقيق، والطب الشرعي، والسلامة على الطرق، وإدارة الكوارث والأزمات، وخدمة العملاء، بحسب “أريبيان بيزنس”.

ويأتي الإعلان عن الحدث بعد تشكيل خطة دبي الاستراتيجية للشرطة (2018-2021) التي أنشأتها القوة لإنشاء إدارة عامة جديدة للذكاء الاصطناعي.

وبحلول عام 2031، سيكون الهدف هو استخدام أساليب الذكاء الاصطناعي في جميع مجالات الشرطة، بما في ذلك الأمن، والتنبؤ بالجريمة وحوادث المرور، وتطوير أفضل التقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي لخدمة احتياجات الناس محليًا ودوليًا.

وأضاف البيان أن القمة ستقوم بدعوة إدارات الشرطة من جميع أنحاء العالم لجمع وإقامة شراكات عالمية ومناقشة أفضل الممارسات وتبادل المعارف والأفكار المستقبلية حول التكنولوجيا الرقمية التي تحول أعمال الشرطة في القرن الحادي والعشرين.

وقال العميد خالد ناصر الرزوقي، مدير عام دائرة الذكاء الاصطناعي في شرطة دبي: “إن تحقيقنا لطموحنا في أن نصبح أذكى قوة شرطة في العالم، يتم تسريعه من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي المتقدمة وتطبيقاتها. ومن خلال فتح حوار مع قوات الشرطة العالمية لمناقشة الفرص المستقبلية للتعاون في مشاريع هادفة، والهدف تحقيق مجتمع أكثر أمانًا محليًا وعالميًا عاجلاً وليس آجلاً. “