,

فيديو| متابعة هجرة طيور الفلامنغو في الإمارات بالأقمار الصناعية


يتم تعقب هجرة 10 من طيور الفلامنجو  من خلال الأقمار الصناعية كجزء من احتفالية الحفاظ على الأراضي الرطبة في الإمارات.

وستقوم الطيور التي أطلقتها وكالة البيئة في أبو ظبي والاتحاد للطيران بحساب الأميال الجوية التي تسافرها الطيور للمساعدة في فهم أنماط الهجرة بشكل أفضل وزيادة الوعي بمحمية الوثبة للأراضي الرطبة، والتي تنطلق منها.

وانطلقت الطيور يوم الثلاثاء وسيتم تعقبها حتى الرابع من مارس عندما يكون الفلامنغو الذي يصل إلى أبعد نقطة هو الفائز.

ومنذ أن أنشأ الأب المؤسس الشيخ زايد المحمية في عام 1998 بعد مراقبة التكاثر الناجح لطيور الفلامنغو لأول مرة في الموقع، تم إطلاق البرنامج ليتزامن مع عام زايد، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وهناك حوالي 3000 طائر فلامنغو في المحمية، ومن المرجح أن يزداد العدد عندما يصل موسم الهجرة إلى ذروته.

وتم ربط كل من الطيور الـ10 الموسومة بشركة كبرى ستطلق اسماً على الطائر وتشجع موظفيها والجمهور على متابعة تقدمه على موقع Birdathon.

وبدأ فريق مؤلف من ستة مسؤولين من الوكالة في وضع المصائد للقبض على طيور الفلامنغو المشاركة لوضع علامة عليها في الساعة الخامسة من صباح يوم الثلاثاء. وانتظر الفريق لمدة ساعة حتى دخل أول طائر فلامنغو في الفخ، ثم الثاني بعد 15 دقيقة.

وتم أخذ تفاصيل مثل وزن الطائر وحجم الجناح للتأكد من أنه كان بصحة جيدة، قبل تثبيت جهاز تعقب يزن 45 جرام عليها مثل حقيبة الظهر. وأعطيت الطيور بعض الوقت للاسترخاء قبل إطلاق سراحها في الساعة 8.30 صباحا.

وسيقوم جهاز التعقب الذي يعمل بالطاقة الشمسية بنقل موقع الطيور إلى القمر الصناعي المتصل بموقع أبوظبي للطيور، www.adbirdathon.ae، حيث يمكن للناس تتبع مسار الرحلة.