,

بالصور| نظرة على المجمع الثقافي في أبو ظبي بعد إعادة افتتاحه


عبر قاعة المدخل ذو السقف العالي للمجمع الثقافي في أبوظبي، يرن صوت البيانو الكبير الذي تعزف عليه جوليا بوديسكييفا، والتي اعتادت العزف من شرفة الطابق الأول في المؤسسة طوال اليوم.

انتقلت بوديسكييفا والبيانو إلى المسرح الوطني خلال الفترة التي كانت فيها المؤسسة مغلقة، ولكنها عادت الآن مع إعادة افتتاح المجمع الثقافي.

ومنذ إنشائه في عام 1981 وحتى نهاية عام 2008، كان المجمع الثقافي قلب أبو ظبي، وكانت موقعًا اجتماعيًا والموقع الرئيسي في المدينة للفنون والمسرح والأدب، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

تقول بانا قطان التي نشأت في أبو ظبي، وهي الآن زميلة في متحف الفن المعاصر في شيكاغو: “شعرت وكأنه فضاء مجتمعي يديره الفنانون، كان الوصول إليه ودوداً للغاية”.

وتحتوي المؤسسة، الواقعة في أحد أبنية قصر الحصن على مكونين رئيسيين: المكتبة الوطنية من جهة، ومن ناحية أخرى، قاعة كانت تستخدم في العروض المسرحية والعروض الراقصة وعرض الأفلام، والمناقشات الأدبية. وتم استخدام ساحة الدخول الرئيسية للمعارض، بحيث كان الناس يسيرون عبرها للوصول إلى المناطق الأخرى من المبنى.

كما قامت المؤسسة بدور اجتماعي، ويتذكّر الكثيرون ببساطة الذهاب إلى هناك في نهاية كل أسبوع، أو تنظيم جدول أعمالهم حول عروضها. وتتذكر كندة سليمان، التي كان والدها، الكاتب السوري نبيل سليمان، يلقي محاضرات في المؤسسة: “كان يوم الخميس الأخير من الشهر مخصصاً للموسيقى العربية، بمشاركة مجموعة من المطربين العرب المدهشين مثل وردة وصباح فخري، وكان الجميع يعلمون موعد هذه الحفلات، كانوا يخططون لمدة شهر كامل لحضورها”.

وباعتبارها المسرح الوحيد في أبو ظبي، فقد استضافت المؤسسة عروضاً ثقافة رفيعة المستوى، بالإضافة إلى مجموعة من النشاطات المحلية، مثل احتفالات تخرج المدارس ونهائيات الجمباز في نهاية الموسم.

واستضافت المؤسسة كبار الشخصيات عندما جاءوا إلى أبو ظبي، فعندما زار عمر البشير، رئيس جمهورية السودان، أقامت المؤسسة الثقافية المعرض الأثري “كنوز السودان” وحضره نحو 4000 سوداني في يوم الافتتاح.

 

View this post on Instagram

 

. تستعد دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي لإعادة افتتاح المجمع الثقافي عبر تنظيم معرض فني بارز تحت عنوان “الفنانون والمجمّع الثقافي: البدايات”. ويضم المعرض أكثر من 100 عمل فني لمجموعة من الفنانين الإماراتيين، ويسلط الضوء على الدور الريادي للمجمع الذي طالما كان منارةً للفن والإبداع ومنصّة داعمة لتمكين الجيل الناشئ من الموهوبين DCT Abu Dhabi is all set to reopen the Cultural Foundation with a breakthrough exhibition- ‘Cultural Foundation: The Early Years’ featuring more than 100 works by Emirati artists. The reopening of this cultural landmark celebrates the artistic and cultural role that this institution has played in the community during the golden years of the 80s and 90s and will once again provide a platform for cultural exchange and to a new generation of artists and innovators. @abudhabicf #أبوظبي #المجمع_الثقافي #الإمارات #ثقافة #تراث #تاريخ #في_أبوظبي #AbuDhabi #UAE #CulturalFoundation #Culture #Heritage #History #InAbuDhabi

A post shared by DCT Official (@dctabudhabi) on