,

بالصور| نظرة على روضة المستقبل للأطفال في دبي


أكمل استوديو رور في الإمارات مدرسة روضة في دبي تضم تقنيات متكاملة لتشجيع اللعب النشط وتعريف الأطفال بتشفير الكمبيوتر.

قامت شركة التصميم الداخلي برئاسة بالافي دين بتطوير حضانة المستقبل، كجزء من مشروع تدعمه حكومة الإمارات، ويهدف إلى تحويل البلاد إلى “دولة رائدة في العالم” بحلول عام 2071.

تضم مبادرة AREA 2071، التي يدعمها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، مجموعة من البرامج ومشاريع البنية التحتية التي تركز على الابتكار المستقبلي، بحسب موقع dezeen.

وكجزء من البرنامج، صممت حضانة المستقبل لتكون بيئة تعليمية نموذجية تتجنب المواد التقليدية مثل الرياضيات أو القراءة، وتواجه بدلاً من ذلك التحدي المعاصر المتمثل في “إعداد الأطفال للوظائف التي لم تكن موجودة من قبل”.

ويستجيب تصميم رور لمدرسة الحضانة إلى “تجربة تعليمية على مستوى عالمي تغرس عادات الابتكار المستقبلية التي ستبقى مع الأطفال مدى الحياة”.

ووفقًا لما يقوله دين، فإن الاقتراح يزيل التصميم بين الأطفال والمعلمين ويسعى إلى استبدالها ببيئة مرنة واجتماعية تتسم بالمرح والإثارة على حد سواء.

وأوضح دين المصممين أن المشروع يرتكز على أربع ركائز أساسية هي “القيادة والسعادة والإيجابية والعلوم المتقدمة والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا والترميز”، وهي جزء لا يتجزأ من كل جانب من جوانب التصميم.

يتميز السطح الخارجي للمبنى بسقف “شبيه بالسحاب” يتكون من ألواح متداخلة، وتم تصميم هذا السقف بالتعاون مع استوديو AR AR المحلي، مما يجعل الأطفال يشعرون بالأمان والترحاب.

كما استعان المصممون بمفهوم المنحنيات الناعمة في جميع أنحاء المناطق الداخلية، والتي تم تطويرها استجابة للأبحاث التي تشير إلى أن الأطفال يجدون المنحنيات أكثر ملاءمة من الزاويا.