,

بعد 10 سنوات.. كيف أثرت جزيرة ياس على السياحة في الإمارات؟


تحتفل جزيرة ياس، الوجهة الترفيهية والترفيهية الرائدة في أبوظبي بعيدها العاشر هذا الشهر.

يشكل تحول جزيرة ياس من جزيرة صحراوية إلى وجهة عالمية المستوى للعائلات جزءًا أساسيًا من رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.

وقال محمد خليفة المبارك، رئيس مجلس إدارة ميرال: “نحتفل بمرور عشر سنوات على إنشاء جزيرة ياس وكانت هذه الرحلة أسطورية. إنها وجهة فريدة من نوعها تعد موطناً للعديد من أماكن الجذب الفريدة من نوعها في العالم”.

وأضاف: “نحن فخورون بالتأمل في هذا التقدم، ونتطلع إلى المستقبل: المزيد من الابتكار، المزيد من الأولويات والمشاريع والخبرات الأكثر شهرة والتي ستؤسس لجزيرة ياس كوجهة عالمية حقيقية للترفيه والأعمال”.

وقال مبارك إنه قبل 12 عاما فقط، كانت الجزيرة عبارة عن لوحة بيضاء، قبل أن تتم طباعة رؤية وحلم الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية عليها.

وتابع المبارك: “كانت رؤية سموه هي خلق نوعية حياة استثنائية يمكن أن يتمتع بها المواطنون والزوار على حد سواء. كانت فكرته هي تحويل وجهة واحدة – جزيرة ياس – إلى مكان حيوي من خبرات التسوق والرياضة والمتنزهات والأحداث والموسيقى، فضلاً عن المعيشة السكنية والأعمال التجارية ذات المستوى العالمي”.

وفي عام 2010، أصبحت جزيرة ياس موطنًا لأول منتزه في العالم يحمل اسم فيراري، فيراري وورلد أبوظبي، ثم توسعت بعد ثلاث سنوات لتشمل ياس ووتر وورلد. وهذا العام، افتتحت شركة وارنر بروس وورلد أبوظبي أبوابها كأول متنزه داخلي في العالم للمغامرة وارنر، وهو مشروع ضخم تبلغ تكلفته مليار دولار من تطوير شركة ميرال.

وتضم جزيرة ياس اليوم أيضًا ياس مول و ياس لينكس وحلبة مرسى ياس وشاطئ ياس الذي يطل على أشجار المانجروف في الجزيرة، ولكن 40% فقط من مساحتها البالغة 25 كيلومتر مربع تستخدم حاليًا، بحسب أريبيان بيزنس.

وقالت ميرال إنها تصوغ استراتيجية التطوير لجزيرة ياس حيث تسعى إلى جعل الجزيرة الوجهة العالمية الأولى للترفيه والتسلية، مع التركيز على جذب الأسر وتوسيع عدد الزوار من 27 مليون إلى 48 مليون بحلول عام 2022.

وتشمل المشاريع القادمة: CLYMB و SeaWorld Abu Dhabi وخليج ياس، وهو مشروع متعدد الأغراض سيحول جنوب جزيرة ياس إلى واجهة مائية وترفيهية عامة مع مساكن وأعمال ومركز إعلامي.