,

فيديو| الاحتباس الحراري وتغيّر المناخ: كوارث تهدد بإعادة تشكيل شواطئ العالم


تقدم لنا تكنولوجيا الأقمار الصناعية رؤية شاملة لفهم ما يحدث بالفعل على كوكبنا جراء تغير المناخ، بدءا من موجات ارتفاع درجة الحرارة هذا الصيف وصولا إلى ارتفاع منسوب مياه البحر.

برنامج “سبيس” (الفضاء) على يورو نيوز يأخذنا إلى منطقة كامارغ الساحلية في جنوب فرنسا، وهي من المناطق التي يهددها تغير المناخ بشكل كبير بسبب وجودها على مستوى سطح البحر تماما.

كامارغ هي دلتا بدأت بالتشكل منذ 10 آلاف إلى 12 ألف عام خلت بفعل ترسبات التربة الناعمة، وهذه الترسبات يزداد وزنها بشكل دائم مما يؤدي لزيادة الضغط الشاقولي. لهذا تغوص كامارغ للأسفل بسرعة مليمتر واحد كل سنة، وهي بنفس الوقت تعاني من ارتفاع متزايد لمنسوب مياه البحر المتوسط يصل إلى عدة مليمترات كل سنة أيضا.

ويقدر العلماء ارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات بمتر أو مترين في نهاية هذا القرن، وهو ما يشكل كارثة بالنسبة لإقليم يرتفع متر واحد فقط عن سطح البحر مثل كامارغ.

يقول أنيس غلمامي وهو عالم استشعار عن بعد بواسطة الأقمار الاصطناعية “الأرقام التي حصلنا عليها في السنوات الأخيرة بواسطة أقمار اصطناعية خاصة لقياس منسوب مياه البحار تدل على ارتفاع المنسوب سرعة غير مسبوقة. نحن نتكلم عن 4.8 مليمترات في السنة وهو شيء ينذر بالخطر إذا قمنا بمقارنته مع الرقم السابق الذي كان 3.4 مليمترات.”

يعمل أنيس على دراسة التغيرات التي تطرأ على الشريط الساحلي للبحر الأبيض المتوسط بواسطة أقمار سينتينال التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية “إيسا” – ESA وطائرة لاندسات التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”. أنيس وجد أن شاطئ كامارغ قد تراجع لمسافة مئتي متر خلال الأعوام الثلاثين الماضية.