,

كيف تساعد الحشرات شرطة دبي في حل الجرائم؟


أدخلت الإدارة العامة للطب الشرعي في شرطة دبي قاعدة بيانات متخصصة في علم الحشرات الشرعية لتزويد المحققين بدليل علمي قوي عند الحاجة.

وستساعد هذه الخطوة خبراء الطب الشرعي في دبي على استخراج المعلومات من الخنافس والحشرات التي يعثر عليها على الجثث في مسرح الجريمة لحل بعض من أصعب الجرائم.

وقال العميد أحمد مطر المهيري، مدير إدارة علوم الطب الشرعي وعلم الجريمة بالوكالة في شرطة دبي، إن قسم الحشرات الشرعية سيساعد في إجراء التحقيقات من خلال دراسة دورة حياة الحشرات داخل وخارج الجثث.

وتأتي هذه الخطوة بعد توجيهات اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، لمواكبة أحدث التطورات العلمية المتخصصة في مجال التكنولوجيا والكيمياء والفيزياء والعلوم الجنائية، بحسب غلف نيوز.

وقال اللواء أحمد عيد المنصوري، مدير الإدارة العامة للطب الشرعي وعلم الجرائم في شرطة دبي، إن قاعدة البيانات التي تم تطويرها بالتعاون مع مؤسسة NSF الدولية، تعتمد على التطبيق العلمي للحشرات وغيرها من المفصليات في التحقيقات الجنائية، حيث يتم العثور على الحشرات أو المفصليات في جثث الفقاريات المتحللة أو الجيف.

وأضاف أنه يمكن استخدام هذه الحشرات لتقدير وقت الوفاة، والفاصل الزمني بين الموت واكتشاف الجثة، كما يطلق عليه مؤشر ما بعد الوفاة، وحركة الجثة، وطريقة وسبب الوفاة وتكوين علاقة بين المشتبه فيهم عند الوفاة.

وأضاف اللواء المنصوري أن قاعدة البيانات ستساعد خبراء الطب الشرعي في شرطة دبي على استخدام بيانات الطب الشرعي المستندة إلى الحشرات ومورفولوجيا يرقاتها وتاريخ نموها وتوزيعها ومحتوياتها السامة في أنسجتها في مجال التحقيق الجنائي.

في العام الماضي، شارك 22 من خبراء الطب الشرعي في شرطة دبي، وعلماء الأحياء، وخبراء الحمض النووي، وعلماء السموم، وضباط مسرح الجريمة في دورة تحليلية شرعية تفاعلية قدمها جيفري دي ويلز، وتضمنت الدورة سيناريو عملي لوجود اليرقات والحشرات والبيض حسب البيئة الطبيعية لدولة الإمارات، كما تضمنت إعداد عينات من الحيوانات تم تطويرها بطريقتين، بما في ذلك عينات من البيئة الداخلية، وتحديدًا في درجة حرارة المنازل والغرف لتحديد الوقت الفعلي لإنتاج اليرقات.