,

كيف ستشجع دبي الإماراتيين على العمل في قطاع السياحة؟


أعلنت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) عن خطط لزيادة جهود التوطين في الصناعة لخلق مجموعة قوية من المواهب المحلية التي ستلعب دوراً رئيسياً في مساعدة دبي على تحقيق رؤيتها السياحية 2025.

وأضافت أن مبادرات التأميم التي أطلقتها مؤسسة دبي للتعليم السياحي وكلية دبي للسياحة (DCT) تواصل زيادة الوعي بين الباحثين عن عمل من الشباب.

وبموجب هذه المبادرات، يمكن للطلاب تعلم المهارات العملية في مجموعة متنوعة من التخصصات، بما في ذلك الضيافة وتجارة التجزئة والترفيه.

ومن بين المبادرات الناجحة التي يقدمها برنامج “DCT” للباحثين عن عمل في دولة الإمارات، يتوفر التدريب المناسب للعمل في السياحة.

وقد شجعت الدورة الشاملة التي انطلقت في عام 2017 المواطنين الشباب على الانضمام إلى صناعة السياحة، وإعدادهم لمهنة مناسبة تعتمد على مهاراتهم وكفاءاتهم،بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.

وقالت مريم المعيني، مديرة قسم التوطين في كلية دبي للسياحة: “ندرك أهمية حتمية توجيه الجيل القادم من مواطني دولة الإمارات للفرص الوظيفية في القطاع، وتلبية الزيادة في الطلب على العمالة الماهرة المؤهلة القادرة على تقديم تجارب حقيقية تُظهر الضيافة المحلية لدبي.

وأضافت “للمساعدة في تحقيق ذلك، قمنا بتقديم المزيد من المبادرات لدعم منصة Medyaf، وكذلك لتصحيح المفاهيم الخاطئة الشائعة التي تسود بين السكان المحليين بشأن ممارسة مهنة في مجال السياحة”.

وتابعت المعيني: “يسرنا أن المبادرات المختلفة التي قدمناها والتي نواصل تنفيذها بالتعاون مع أصحاب المصلحة لدينا قد تم تلقيها بشكل جيد للغاية. وقد وجد العديد من خريجي الجامعات وخريجي المدارس الثانوية الذين أكملوا برامج التدريب لدينا بالفعل وظائف في مختلفة بما في ذلك المرشدين السياحيين، ووظائف الاستقبال في الفنادق، وغير ذلك”.