,

كيف سيستفيد القطاع المصرفي في الإمارات من تقنية البلوكتشين؟


غالبًا ما كان ينظر إلى دولة الإمارات كمركز محوري لتبني تقنيات البلوكتشين، نظرًا للجهود المستمرة التي يبذلها المسؤولون  من أجل البحث عن تكنولوجيا البلوكتشين واعتمادها على مستوى البلاد. وتشير التقارير الأخيرة إلى أن اتحاد بنوك الإمارات العربية المتحدة (UBF)، من خلال مجلسه الاستشاري، قد أجرى مناقشات حول تطبيق التكنولوجيا لمصارفه الأعضاء.

ولوضع الأمور في نصابها الصحيح، يمثل UBF منظمة تتكون من 50 بنكاً، مسؤولة عن مناقشة المبادرات الجديدة والأطر التنظيمية، في محاولة لخلق نظام مصرفي مزدهر لدولة الإمارات.

وعلى هذا النحو، وفي أعقاب المناقشات، يعتقد المجلس الاستشاري أن تقنية blockchain يمكن أن تلعب عدة أدوار في تحسين النظام البيئي. وبناءً على ذلك، يمكن الاستفادة من التقنية في تحسين بروتوكول معرف العميل الخاص  (KYC)، إلى جانب تسهيل إعداد تقارير أفضل عن الامتثال، وإنشاء منصة دفع أكثر فاعلية عبر الحدود، بحسب موقع insidebitcoins.

وعلى مدى الشهرين الماضيين، كانت حكومة الإمارات إلى جانب العديد من المنظمات، تبحث بنشاط عن كيفية تنفيذ blockchain في البلاد، لتعزيز اقتصادها وتحسين نوعية الحياة بشكل عام. وفي أبريل 2018، أعلنت حكومة دولة الإمارات عن “استراتيجية Blockchain الإمارات 2021.” ووفقاً للاستراتيجية، يمكن أن توفر blockchain مجموعة واسعة من الفوائد، بينما تساعد أيضا في توفير الجهد والموارد والوقت.

ومع وضع هذا في الاعتبار، تهدف الإستراتيجية إلى استخدام تقنية blockchain لتنفيذ أكثر من 50% من المعاملات الحكومية بحلول عام 2021. كما تم عرض العديد من الإحصائيات. ومن خلال تنفيذ الاستراتيجية بالكامل، وتأمل الحكومة بتوفير 3 مليار دولار و 77 مليون ساعة عمل على أساس سنوي.

واستناداً إلى كل ما تم إيجازه حتى الآن، وبصرف النظر عن الحوافز المدعومة من الحكومة، فإن العديد من مشاريع blockchain الأخرى جارية بالفعل، مما يمهد الطريق لاعتماد التكنولوجيا بالكامل.