,

أغرب وسائل استخدمت لتهريب الممنوعات إلى الإمارات


تم عرض طرق وأساليب الاتجار بالمخدرات في الإمارات تكريماً لليوم العالمي للجمارك.

ونظمت هيئة جمارك أبوظبي المعرض الذي يقام في مقرها العام في مبنى سيمنز بمدينة مصدر.

وفي المعرض، تم الكشف عن الوسائل المستخدمة لتهريب المخدرات، وفي حين كانت بعض الأساليب مدهشة ومذهلة، كان البعض الآخر غريبًا تمامًا.

وقال مهرب في عام 2014 بدس الماريجوانا في علامة تجارية شعبية من أكياس الشاي الأسود، واشتبه الضابط المناوب محمد الهاشمي في محتوى هذه الأكياس واكتشف أنها تحتوي على المخدرات، وكانت أكياس الشاي تأتي من بنغلاديش عبر الهند ثم البحرين قبل أن يتم تهريبها إلى الإمارات.

وتم اكتشاف الأفيون داخل أنبوب من معجون الأسنان بينما كانت مادة الكوكايين محشوة داخل فرشاة الحلاقة، بحسب صحيفة خليج تايمز.

وكان استخدام الأدوات المنزلية ومستحضرات التجميل والنظافة لتهريب الحبوب الممنوعة موضوعًا شائعًا، بما في ذلك الفراشي والشامبو والصابون وحاويات المكياج المتنوعة وحتى إسفنجة الحمام.

أكثر الطرق الغريبة شملت أحد المهربين الذي قام بتقطيع الجزء العلوي من البرتقال، وإفراغ لب الفاكهة، وحشو التجويف بأقراص الكابتن. واستخدمت قشور الفول السوداني بطريقة مماثلة في عام 2013. وكانت هناك طريقة أخرى غريبة استخدمت فيها حفاضات الأطفال للتهريب.

وقام شخص آخر بتفريغ بعض الصفحات داخل كتاب ووضع كيساً بلاستيكً من الكوكايين في الداخل.

وحتى علب البيرة تم تهريبها عن طريق إدخالها داخل زجاجات صابون غسل الصحون البلاستيكية. في حين قرر شخص آخر تهريب الأوراق النقدية المزيفة والحشيش في حذائه.