,

جيش من المتطوعين يستعدون لكأس آسيا في الإمارات


من المنتظر أن يساهم متطوعون من 131 دولة في تقديم أكبر بطولة آسيوية لكرة القدم في التاريخ بمجرد انطلاقها يوم السبت.

وتم اختيار حوالي 5000 شخص للمساعدة في عرض الافتتاح، مع مهام تشمل الترحيب بالفرق، والمساعدة في إدارة الملاعب وتقديم الضيافة.

وتم توسيع كأس آسيا التي تقام كل أربع سنوات هذا العام لتشمل 24 فريقاً. وستواجه دولة الإمارات البحرين في المباراة الأولى، على ملعب مدينة زايد الرياضية في أبو ظبي، بحسب ذا ناشيونال.

وقال أحمد القبيسي، مدير التسويق والاتصالات باللجنة المنظمة المحلية إن مهمة المتطوعين ستكون “لنشر الإثارة والسحر في كأس آسيا AFC 2019 أمام كل شخص يعيش في الإمارات. المتطوعون هم قلب وروح كل حدث رياضي كبير”.

وأضاف “كأس الاتحاد الآسيوي في دولة الإمارات 2019 ليست استثناء، ونحن مدينون بكل شيء لأبطال المجتمع  الذين سيعملون بلا كلل خلف الكواليس، بحيث يمكن لأي شخص يحضر الألعاب أن يمتلك خبرة ستعيش طويلاً في الذاكرة. هذا هو أكبر حدث رياضي تم تنظيمه في دولة الإمارات والتحضير لما هو آت هو المفتاح للنجاح”.

وقال المنظمون إنه كان هناك أكثر من 23 ألف طلب من بين المتطوعين، ومستوى الاهتمام هو علامة على دعم هذا الحدث من الجمهور الإماراتي.

وعلى مدى أكثر من يومين شارع متطوعون أبوظبي والعين في ندوات وجلسات استعداداً للبطولة التي تستمر حتى 1 فبراير. أصغر المتطوعين بعمر 16 عاماً والأكبر سناً بعمر 84، ويتحدث جيش المتطوعني 41 لغة.

أحد المتطوعين لتلقي التدريب هو محمد، البالغ من العمر 23 عامًا قال “إن المساعدة في تحقيق هذه البطولة لكرة القدم هو حلم أصبح حقيقة”.

وأضاف “الجمع بين حبي للعمل التطوعي مع كرة القدم أمر يثيرني حقاً، وأنا الآن لا استطيع انتظار انطلاق البطولة”.