,

دبي تساعد لندن بأزمة طائرات الدرون في مطاراتها


طلبت مطارات المملكة المتحدة من دبي المساعدة في معالجة مشكلة الطائرات بدون طيار بعد إغلاق المدارج في جاتويك وهيثرو في لندن في الأسابيع الأخيرة بسبب التهديد الذي تتعرض له من هذه الطائرات.

ويأتي هذا الطلب، بعد تحول دبي إلى نموذج يُحتذى به في تنظيم عمل الطائرات بدون طيار، وذلك في أعقاب الحوادث المشابهة التي شهدتها في السنوات الأخيرة.

وفي عام 2015، شهد مطار دبي إغلاق كامل بعد دخول طائرة درون لمحيط المطار، وبعد هذه الحادثة، تم إدخال مجموعة من التدابير الصارمة، للتعامل مع هذه المشكلة، التي يمكن أن تصل تكلفتها إلى مليون دولار (3.6 مليون درهم) لكل دقيقة.

هذه التجربة وردود الفعل عليها، مع تطبيق قوانين ولوائح مشددة، جعلت من المجال الجوي للإمارة مثالاً مميزاً للآخرين ليتبعوه، خاصة بعد إغلاق مطار جاتويك في الفترة من 19 إلى 21 ديسمبر / كانون الأول وتعرض مطار هيثرو لنفس المصير في 8 يناير.

وقال مايكل رودولف، رئيس قسم السلامة الجوية في هيئة طيران دبي  لصحيفة غلف نيوز: “لقد تحدثت إلى شركات الطيران من جاتويك بالإضافة إلى مطار هيثرو في لندن بشأن اضطرابات المجالات الجوية التي مروا بها. إنها مجرد محادثة عامة ومقترحات بشأن ما قد يفكرون فعله للتعامل مع المشكلة”.

وأضاف: “كان علينا أن نتوصل إلى حل سريع، ولا شك أن مجتمع الطيران العالمي سمع بأمان مجال دبي الجوي، حيث وضعنا بروتوكولات تمكننا في المستقبل من التخفيف من حالات الإغلاق هذه”.

وتشمل هذه البروتوكولات وضع القواعد واللوائح المعمول بها التي تمنع مشغلي الطائرات بدون طيار من الطيران في مناطق معينة، مع عقوبات صارمة للمخالفين، تتراوح بين السجن وغرامات مالية تصل إلى 100.000 درهم.

ويجب على جميع مشغلي الطائرات بدون طيار أن يخضعوا للتدريب من أجل تسجيل طائراتهم وأنفسهم للعمل في الإمارة، وبالتالي ضمان المساءلة في حال إساءة استخدامها. كما يتم تفويض تأمين الطرف الثالث وهناك عملية إعادة تسجيل لمراقبة ما إذا كانت الطائرات بدون طيار لا تزال آمنة.

ووجدت اختبارات التأثير التي أجراها معهد أبحاث جامعة دايتون أنه حتى الطائرات الصغيرة بدون طيار لديها القدرة على إحداث ثقب في جناح كبير للطائرة. وأطلق الباحثون طائرة بدون طيار بقياس 952 غرام عبر جناح طائرة كبيرة بوزن 1533 كيلوجرامًا على ارتفاع 383 كيلومترًا في الساعة، ووجدوا أنها تسببت بثغرة كبيرة أضرت بالإطار الهيكلي للجناح.