,

رسالة إلكترونية إحتيالية جديدة تستهدف مستخدمي Netflix


الرسائل الإلكترونية الإحتيالية ليس أمرًا جديدًا، وفي أغلب الأحيان، تقوم خدمات البريد الإلكتروني مثل Gmail بإخفائها في مجلدات الرسائل غير المرغوب فيها، مما يعني أننا لن نضطر أبدًا إلى النظر إليها. ومع ذلك، يبدو أنه كانت هناك في الآونة الأخيرة حملة احتيالية جديدة تهدف للتحايل على مستخدمي Netflix، لدرجة أن لجنة التجارة الفدرالية أصدرت تحذيرًا بشأنها.

وتعرض الصورة التي قامت شرطة ولاية أوهايو الأمريكية بنشرها رسالة إلكترونية تم تصميمها لتبدو كما لو أنها مرسلة من شركة Netflix، وهي تحذر المستخدم من تعليق حسابه، وأنه سيحتاج إلى تحديث معلومات الدفع الخاصة به إذا كان يريد إلغاء الحظر. كما هو الحال مع معظم عمليات الاحتيال، فسوف يتم توجيه المستخدمين إلى موقع إلكتروني يشبه موقع Netflix، وعند إدخالك للمعلومات الخاصة بك، سيتم إرسال هذه المعلومات إلى القراصنة الذين يمكنهم إما إعادة بيعها أو إستخدامها بأنفسهم، بحسب موقع إلكتروني.

وبالنسبة لأولئك الذين لم يسمعوا عن الرسائل الإحتيالية من قبل، فهي عبارة عن رسائل إلكترونية تم تصميمها لتبدو وكأنه تم إرسالها من قبل الشركة أو الشخص الذي تدعي أنها تمثله. عادة ما يتم تصميم هذه الرسائل الإحتيالية للحصول على معلومات شخصية مثل معلومات تسجيل الدخول إلى البنك، وتفاصيل بطاقة الائتمان، وما إلى ذلك، وهذا هو السبب في أن الرسائل الإحتيالية التي تنتحل صفة البنوك هي الأكثر شيوعًا.

على أي حال، إذا تلقيت مثل هذه الرسالة الإلكترونية، فإن أفضل شيء تفعله هو حذف الرسالة الإلكترونية وعدم النقر على أي من الروابط الموجودة فيها. إذا كان حسابك في Netflix محظورًا حقًا أو تم تعليقه، فربما ستدرك ذلك عندما تحاول تسجيل الدخول إلى الخدمة.