,

كيف ارتفعت نسبة اكتمال تسليم المنازل بدبي في 2018؟


شهدت دبي أكبر عدد من تسليما للمنازل السكنية خلال السنوات الخمس الأخيرة في عام 2018 مع عدد من المشاريع الكبيرة التي أضافت 22000 وحدة جديدة.

قال تقرير JLL لاستعراض 2018 أن هناك مخاوف من زيادة العرض قبل الطلب خلال السنوات القادمة والذي يمكن أن يستمر في الضغط الهبوطي على أسعار البيع والإيجار. ومع ذلك، من المتوقع أن يكون الإكمال الفعلي أقل بكثير من عمليات التسليم المتوقعة.

وقالت شركة JLL إنه السوق المحلي في أبوظبي استمر في التراجع، ومن المتوقع أن يزداد العرض الإضافي الجديد في العام المقبل، مما يتسبب في المزيد من الانخفاض في الإيجارات.

ومع بقاء الظروف ميسرة في معظم قطاعات سوق العقارات في الإمارات في عام 2018، أطلقت الحكومة عددًا من المبادرات الجديدة لتعزيز الطلب.

وفي العام المقبل، سيعتمد أداء السوق بشكل كبير على مدى سرعة تأثير هذه الاستثمارات واللوائح، حسبما ذكرت JLL.

وفي العام الماضي، أعلنت حكومة دولة الإمارات عن عدد من الضوابط التنظيمية المخففة لمواصلة دفع التنويع الاقتصادي وتحفيز ضعف الطلب في السوق.

وتم إطلاق إصدار تأشيرة إقامة لمدة 10 سنوات وتأشيرة إقامة لمدة خمس سنوات لتشجيع الاستثمار والاحتفاظ برأس المال البشري في الإمارات، وبالتالي عكس الانكماش الحالي في ظروف السوق.

ومن المتوقع أن تتحسن المشاعر السائدة في السوق على المدى الطويل لأن اللوائح الجديدة للتأشيرات والمحفزات الاقتصادية ستعطي دفعة قوية لسوق العقارات في الإمارات. ومع ذلك، من غير المرجح أن يكون لمنفعة هذه المبادرات تأثير فوري، ومن المتوقع أن يظل عام 2019 مليئًا بالتحديات بالنسبة لمعظم قطاعات صناعة العقارات وفقاً لما قال ”قال كريغ بلامب، رئيس قسم الأبحاث في شركة JLL الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأشار  بلامب إلى أن: “القطاعات السكنية والمكتبية تتمتع بأكبر قدر ممكن من الارتفاع من هذه المبادرات الجديدة التي تم إطلاقها لتحفيز الطلب”.

وقالت JLL أن قطاع التجزئة في دبي لا يزال الأكثر تحديًا بسبب الزيادة المستمرة في العرض. كما يواجه البيع بالتجزئة منافسة مستمرة من التجارة الإلكترونية، وعلى الرغم من الجهود المبذولة لدفع السوق بمفاهيم جديدة للترفيه، فإن الأداء المستقبلي سيعتمد على المطورين الذين يقدمون استراتيجيات جديدة لزيادة الإقبال والإنفاق.

وأضافت التقرير أنه في الفترة التي تسبق معرض إكسبو 2020، فإن قطاع الفنادق في دولة الإمارات تحركه آفاق قصيرة الأجل، ولكن الأداء ظل مرتفعا في عام 2018. ومن المتوقع أن يؤثر إصدار تأشيرات العبور القصيرة التي أعلنتها حكومة الإمارات إيجابيا على قطاع السياحة بشكل عام، بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.