,

كيف تقود أبوظبي أجندة الاستدامة الدولية؟


تلعب أبو ظبي دوراً محورياً في قيادة أجندة الاستدامة العالمية من خلال تعزيز مكانتها كمركز إقليمي للتمويل المستدام وتلبية احتياجات وفرص منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي هذا الصدد، تجمع أبوظبي بين المستثمرين ومقدمي الخدمات في أسبوع أبوظبي للاستدامة لتسهيل شراكات الاستثمار في هذا القطاع الحيوي الذي سيحقق فوائد تجارية هامة لقطاع الاستدامة العالمي.

ويعد مؤتمر القمة العالمية لطاقة المستقبل WFES حدثًا رئيسيًا تحت مظلة أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي تستضيفه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)، وتبرز التحديات الرئيسية التي تواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باعتبارها أجندة السياسة العالمية من خلال برنامج عالمي يشجع الحوار وتبادل الأفكار بمشاركة عدد كبير من المبتكرين ورجال الأعمال وأصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص لاستكشاف الفرص التجارية المتاحة.

وتركز القمة التي ستعقد في الفترة من 14 إلى 17 يناير في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك) على القيادة الفكرية للاستدامة، مع تسهيل الشراكات بين المبتكرين والمستثمرين في منصات الطاقة وتغير المناخ والمياه ومستقبل التنقل والفضاء والتكنولوجيا الحيوية والتكنولوجيا.

ومع توقع زيادة عدد سكان العالم إلى أكثر من تسعة مليارات بحلول عام 2050، مما يضع ضغوطًا هائلة على إمدادات الطاقة والموارد الطبيعية، يجب على العالم إيجاد طرق مبتكرة لتسريع التنمية المستدامة من خلال الاستثمار في “التكنولوجيا الخضراء” الثورية.

ويرتبط التحدي الاستثماري بالأهداف التي حددتها أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة واتفاقية المناخ في باريس لعام 2015، التي تشدد على الضرورات المزدوجة للإدارة الأفضل للموارد الطبيعية مع التخفيف من تأثير التنمية الاجتماعية والاقتصادية العالمية على البيئة، بحسب موقع زاوية.

وتقدر المفوضية الأوروبية أن هناك حاجة إلى حوالي 177 مليار يورو (201 مليار دولار) بين 2021 و 2030 للاستثمار في الطاقة النظيفة وغيرها من التدابير للحفاظ على متوسط ​​الزيادات في درجات الحرارة العالمية إلى أقل من 2C على النحو المتفق عليه دوليا.

إن تسهيل التمويل الجديد للشركات الناشئة الخضراء وتحسين التقنية الحالية يؤدي بالفعل إلى اتخاذ إجراءات عملية على أرض الواقع، ومن الأمثلة على ذلك مراكز الأمم المتحدة المالية للاستدامة (FC4S)، التي تدعم الجهود التي تبذلها مراكز التمويل المحلية للتنويع في مشاريع خضراء مستدامة. للمساعدة أيضًا في الوصول إلى أهداف باريس.

وتمشيا مع مثل هذه المبادرات، ستقدم النسخة القادمة من القمة العالمية لطاقة المستقبل WFES، منصة عالمية المستوى لتشجيع تبادل الأفكار والرؤى في الوقت الذي تجلب فيه المبتكرين ورجال الأعمال وأصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص لاستكشاف إمكانيات المستقبل.

سيكون أحد أبرز فعاليات WFES هو افتتاح ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام، ADSFF، وهو حدث فريد لإطلاق سوق أبوظبي العالمي، ADGM، كمبادرة ديناميكية للتمويل المستدام بما يتماشى مع الخطة الخضراء للإمارات 2015-2030 واتفاق باريس.