,

هل يتحسن قطاع الضيافة في الإمارات في 2019؟


من المتوقع أن تنخفض مستويات إيرادات قطاع الضيافة في دولة الإمارات خلال عام 2019، وذلك بسبب الطبيعة المتغيرة للطلب على الغرف وخط التطوير المستدام، وفقاً لشركة الاستشارات العقارية العالمية نايت فرانك.

واستمر أداء السوق في التراجع في قطاع الضيافة في الإمارات مع انخفاض الإشغال بنسبة 2.0 في المائة، ومتوسط ​​المعدل اليومي (ADR) بنسبة 5.8 في المائة، والإيرادات لكل غرفة متاحة (RevPAR) بنسبة 7.7 في المائة في السنة حتى نوفمبر 2018، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

واضطرت العديد من الفنادق إلى طرح أسعار تنافسية من أجل الحفاظ على حصتها في السوق. ويشير هذا إلى أن مؤشرات الأداء الرئيسية الأضعف (KPIs) لا تتعلق بمسائل الإشغال ولكن بسبب الطبيعة المتغيرة لأسواق المصدر التي تزور الإمارات، بحسب صحيفة تريد أريبيا.

ومن منظور تشغيلي، وفي سوق من الأداء المرن، قالت نايت فرانك إنها ترى عدداً متزايداً من مالكي الفنادق يدققون في المشغلين أكثر من أي وقت مضى، وهذا غالباً ما يأتي في شكل مراجعات عملياتية، أو تخفيض لعدد الموظفين الفعليين.

وأضاف التقرير أنه في بعض الحالات، قام المشغلون بتحويل اتفاقيات الإدارة عن طيب خاطر إلى امتياز الاتفاقيات بغض النظر عن الالتزامات التعاقدية إذا تم استيفاء الشروط الأساسية اللازمة.

وبالنظر إلى المستقبل، تتوقع شركة نايت فرانك أن الطبيعة المتغيرة للطلب على الغرف ستؤدي إلى ضعف مستويات إيرادات الغرف المتوفرة خلال عام 2019.

وسيستمر انخفاض الإيرادات الحالية إلى انخفاض معدل تدفق البيانات بدلاً من انخفاض مستويات الإشغال. ومع ذلك، لا تزال فرص التنمية موجودة في بعض الأسواق الصغيرة، لكن هذه المناطق تميل إلى أن تكون في مناطق ثانوية بدلاً من المناطق الأكثر رسوخاً في دبي.