,

أول شركة في دبي تستخدم الذكاء الصناعي للتفاوض حول أسعار السيارات


في عالم من الإشباع الفوري الذي تدعمه الهواتف الذكية، غالباً ما تكون تجربة شراء السيارة عالقة في عهد ما قبل الهواتف.

على الأقل كانت تلك تجربة طارق كبريت عندما كان يسير في أحد شوارع بيروت في أوائل عام 2015 واكتشف سيارة ميني كوبر يحبها، وأراد السيد كابريت أن يتمكن من التقاط صورة مصغرة للسيارة لمعرفة طرازها الدقيق وما يمكن أن يتوقع دفعه في السوق المحلية، لكن لا توجد مثل هذه الخدمة للبحث عن السيارات، وكما يقول المثل، الحاجة هي أم الاختراع.

ويقضي مشتري سيارة نموذجي 17 ساعة على مدار ثلاثة أو أربعة أشهر في البحث عن السيارات، والتسعير ومكان الشراء، وفقاً لموقع إدموندز للسيارات المستعملة في الولايات المتحدة.

وساعد السيد كبريت في إنشاء التطبيق الذي يحتاجه، ليصبح المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة Seez، وهو محرك بحث يمكنه تكثيف أشهر من البحث وتحويل العملية إلى بحث واحد يستغرق بضع ثوان.

ويمكن أن تقوم Seez بترجمة صورة لسيارة تم التقاطها على هاتف ذكي أو البحث عن كلمات محددة مثل “nissan Petrol 2016” لتوفير مواصفات السيارة والقيمة السوقية العادلة، بالإضافة إلى ما هو متاح الشراء قريبًا من التجار والأفراد الذين يتطلعون إلى إعادة البيع، وتوقعات بمدى انخفاض قيمة السيارة بمرور الوقت، بحسب ذا ناشيونال.

ويقول كابريت: “الناس يقضون وقتا طويلا جدا وأريد تبسيط العملية، مضيفا أن هناك عيب آخر في العملية التقليدية لشراء سيارة هو “أنه لا يوجد مجال للتفاوض في تجربة الإعلانات المبوبة”.

عندما يقوم المستخدم بالبحث في Seez، يمكنه الاشتراك في التواصل مع البائعين على WhatsApp لبدء عملية التفاوض على السعر. وقد نجح حتى الآن في التفاوض حول حوالي 13 في المائة من مبيعات السيارات في سيز دون أي مساعدة بشرية.

وعندما انتقل السيد كبريت من بيروت إلى دبي في عام 2015، انضم إلى شركة Yahsat – Mubadala Investment Company – كمدير للاندماج والاستحواذ. قبل ذلك، كان يعمل لدى شركة أبراج، التي كانت أكبر صندوق استحواذ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حتى انهار في العام الماضي بعد تداعيات مع المستثمرين حول الاستخدام المزعوم لأموالهم في صندوق للرعاية الصحية بقيمة مليار دولار.

وفي سبتمبر 2015، بينما كان لا يزال يعمل بدوام كامل لشركة الياه سات، أسس السيد كابريت شركة Seez في واحة دبي للسيليكون. وبحلول شباط 2016، تم إطلاق الإصدار الأول من تطبيق Seez باستخدام بيانات التعرف على الصور وعروض الأسعار.

وفي مايو 2017، وبعد وضع 420.000 دولار من مدخراته الخاصة في الشركة، حصل كبريت على تمويل بواقع 1.8 مليون دولار. وبعد بضعة أشهر، أطلق الفريق الإصدار الجديد من التطبيق الذي يطلق عليه Seez R ثم ترك السيد كبريت وظيفته بدوام كامل في الياه سات.