,

استديو متنقل لممارسة اليوغا في دبي


على الرغم من أن التأمل معروف منذ عام 1500 قبل الميلاد، إلا أنه دخل مؤخرًا في الثقافة السائدة وأصبح أحدث صيحة بين محبي اللياقة والمشاهير على حد سواء على الشبكات الاجتماعية.

وتعتبر هذه الرياضة جزءًا مهمًا من اليوغا، وهي الممارسة التي ولدت منذ آلاف السنين قبل ولادة الحضارة الحديثة، وهي تقدم الآن في استوديوهات اليوغا وتقدم من خلال تطبيقات التأمل المتعددة التي تساعد في قضايا مثل النوم والقلق والتوتر.

وتعود أقدم سجلات ممارسات التأمل إلى المدارس الفيدية أو الهندوسية في الهند، في حين أن كلمة “التأمل” هي من الكلمة اللاتينية “meditatum” التي تعني “التفكير”.

ولا تستثنى دبي من الاتجاه المتنامي الذي يخصصه الكثيرون من خمس دقائق إلى ساعة في اليوم من الصمت والتأمل الذاتي. وتماشياً مع هذا الاتجاه أسست مدربة اليوغا لينا زغيب  Yogi Truck، وهو استوديو متنقل يربط ممارسة اليوغا والتأمل بالطبيعة، بحسب غلف نيوز.

وتقول زغيب: “يسمح الاستديو لعشاق الطبيعة بممارسة كل شيء من اليوغا والتأمل إلى الأنشطة في الهواء الطلق مثل المشي وتسلق الصخور وركوب الدراجات في المناطق الهادئة في جميع أنحاء دولة الإمارات”.

وأضافت أن “يوغي تراك”، التي تم إطلاقها في عام 2015، هي مشروع يهدف إلى “جعل الناس في الإمارات  يخرجون من أرائكهم إلى الخارج في الهواء الطلق”.

وبعد تشخيص حالتها بالسرطان واستكمال العلاج في أوائل عام 2018، أخذ زغيب دورة دراسية وأصبح معتمدة أيضًا لتعليم اليوغا لمرضى السرطان.

ووصفت زغيب هذه الممارسة بأنها وسيلة تتحكم في العقل من خلال التركيز على تقنيات التنفس المختلفة، والتصور، وتكرار المانترا “التأمل يساعد المشاركين على  زيادة الأفكار الإيجابية، والوعي، والتركيز، والاتصال الذاتي”.

 

في حين أن التأمل يمكن أن يمارس في العديد من المواقف المختلفة، إلا أن الجزء الأكثر أهمية هو استقامة العمود الفقري  والراحة. ويمكن أن يستغرق الأمر خمس دقائق أثناء استراحة الغداء في العمل، أو يمكن أن يكون لفترات أطول من الوقت لتحقيق حالة تأمل أعمق.