,

فيديو| أشبال نمر للبيع على إنستغرام في الإمارات رغم الحظر


متابعة-سنيار: نشرت صحيفة غلف نيوز تقرير عن مقطع فيديو قصير تم تحميله في إنستغرام هذا الأسبوع من حساب يضم أكثر من 16000 متابعًا زوجًا من أشبال النمور  معروضين للبيع مع والدتهما في حاوية مغلقة.

ويقول التعليق المرافق للفيديو “تتوفر أشبال الجاغوار للراغبين بجدية بشرائها، وهي متوفرة لحدائق الحيوان فقط وليس كحيوانات أليفة”.

وتعد هذه النمور ثالث أكبر الأنواع البرية في العالم، وتم إدراجها على أنها “مهددة بالانقراض” على القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN)، ويُحظر بشكل صارم تجارتها. ومع ذلك، عرضت بسهولة على مراسل الصحيفة قدم نفسه كمشتري محتمل عبر إنستغرام.

وقال البائع الذي عرف نفسه باسم أوليفر من سلوفاكيا “سيكلف الزوج 100 ألف درهم بالإضافة إلى رسوم الشحن والمطار”.

وعقدت محادثات لاحقة على واتس أب عرض خلالها الرجل أيضا بيع النمور والأسود والذئاب البيضاء إلى جانب مجموعة من الحيوانات البرية الأخرى بما في ذلك الحيوانات المهددة بالانقراض.

وأكد البائع أن الحيوانات مرفقة بشهادات المنشأ والصحة، وادعى أنه تم تربيتها في مزرعته ويمكن تسليمها إلى أي مكان في الإمارات خلال 6-8 أسابيع.

 

وتلتزم الإمارات كونها إحدى الدول الموقعة على اتفاقية التجارة الدولية للأنواع المهددة بالانقراض (CITES) بإنهاء التجارة غير المشروعة في الحياة البرية. وتعتبر التجارة عبر الإنترنت للحيوانات المدرجة في CITES من خلال منصات الشبكات الاجتماعية ومواقع الويب غير قانونية ومخالفة للقانون الاتحادي رقم 11 لعام 2002 الذي يحكم التجارة الدولية للأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية.

وقالت هبة الشحي، مديرة إدارة التنوع البيولوجي بالوكالة في وزارة التغير المناخي والبيئة: “الإمارات لديها سياسة عدم التسامح مطلقاً مع الاتجار غير المشروع اللياة البرية، ويحدد القانون الاتحادي رقم 11 لسنة 2002 بشأن تنظيم ومراقبة التجارة الدولية بالأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية، بشكل واضح العقوبات على مخالفة أحكامها، بما في ذلك السجن لمدة تصل إلى ستة أشهر وغرامات تصل إلى 50.000 درهم، بالإضافة إلى مصادرة الحيوانات التي يتم الاتجار بها أو التي تم حجزها بشكل غير قانوني”.

من أجل تحفيز الناس على الانضمام إلى مكافحة تجارة الأحياء البرية غير المشروعة وجعلهم يفهمون حجم الضرر الذي تسببه هذه التجارة للأنواع المهددة بالانقراض والتنوع البيولوجي العالمي، أضافت الشحي أن الإمارات كثفت بشكل كبير جهودها لزيادة الوعي العام بأهمية ضمان بقاء الحيوانات البرية في موطنها الأصلي.