,

فيديو| ؤ في سيبيريا بسبب التلوث


شهدت مدينة كيميروفو في إقليم سيبيريا تحول لون ثلوجها الناصعة البياض إلى اللون الأسود بسبب التلوث حيث تفاجأ السكان بتراكم ثلوج بلون أسود على السيارات والمباني والشوارع والحقول. وأظهرت بعض الصور التي تداولتها وسائل الإعلام وجود طبقات سميكة وكأنها مسحوق أسود على طبقات الثلوج البيضاء.

وتعود أسباب تحول الثلوج البيضاء إلى اللون الأسود لوجود عدد من محطات الفحم في منطقة كيميروفو الصناعية، وقد امتدّ تأثير هذا الأمر إلى مدن بروكوبيفسك ولينينسك كوزنيتسكي وكيسليوفسك.

ونّدد أنصار البيئة بهذه الكارثة التي كشفت عن مدى عدم التزام مسؤولي التعدين بأي من المعايير البيئية، وقد أشار بعضهم إلى صعوبة العثور على ثلوج بيضاء مقارنة بالثلج الأسود خلال فصل الشتاء.

ويشتكي المدافعون عن البيئة من ارتفاع نسبة غبار الفحم في الهواء طوال الوقت، والذي يظهر بوضوح عند تساقط الثلج، بحسب موقع “يورو نيوز”.

وتشهد المنطقة العديد من حفر الفحم المفتوحة في حوض كوزنيتسكي مركز صناعة الفحم في روسيا، والتي تؤثر سلبا على حياة السكان بسبب التلوث الناجم عنها، إذ يؤكد أنصار البيئة أنّ التلوث أحد أسباب الارتفاع الشديد في معدلات الإصابة بالسرطان والتهاب السحايا والسل والشلل الدماغي للأطفال.

وسبق وأن أشار نائب حاكم منطقة كوزنيتسكي بادين أندريه، إلى أنّ الثلج الأسود في المنطقة يمكن أن ينتج عن مصانع حرق الفحم ومركبات وأشياء أخرى.