, ,

فيديو| روبوت “Velox” البرمجي يستخدم زعانف متموجة للسباحة والزحف


متابعة-سنيار: لقد حولت شركة Pliant Energy Systems الأمريكية إحدى تكنولوجيات الطاقة الخضراء إلى نظام دفع لإنسان آلي قادر على استكشاف الأرض والبحر.

يمكن أن يتحرك الروبوت Velox خلال الماء وكذلك على الرمل والحصى والثلج والجليد والأسطح الصلبة الأخرى، واستكمال المهام التي لا تناسب الروبوتات المصممة للأرض أو البحر.

ويرجع تنوع استخدامات Velox إلى زعانفها الناعمة المتموجة، التي تتواجد على جانبي Velox وتتحرك في نمط مفرط تشبه السمكة اللادغة أو millipede.

طورت شركة Pliant Energy الزعانف في الأصل كنظام لتوليد الكهرباء من الأنهار، وكانت تريد شكلاً لا يتشابك مع الحطام أو يتضرر من خلال الارتطام بالأشياء الثقيلة مثل جذوع الأشجار، وقال المدير التنفيذي والمؤسس بنجامين بيترو فياردو ديزين: “لقد تبين أنها فعالة في خلق قوة دافعة للإنسان الآلي للسباحة حيث أنها تلتقط الطاقة المتدفقة عبر الأنهار”.

وتزيد الزعانف من كفاءة Velox وقابليته الفائقة للتنقل، ويمكن للروبوت على الفور عكس الاتجاه أو الاستدارة بشكل سريع.

ويضيف “فياردو” أنه أول روبوت حقيقي للتزلج على الجليد في العالم، حيث يستخدم الاحتكاك متباين الخواص – وهو نفس مبدأ الفيزياء الذي ينطبق على متزلج بشري يدفع نفسه على الجليد.

قدراته البرمائية تجعل من Velox الجهاز الأكثر فاعلية لدراسة منطقة الأمواج ورسم خرائطها، حيث تلتقي الموجات الشاطئ – وهي منطقة محظورة بالنسبة للطائرات العادية بدون طيار.

ابتكرت شركة Pliant Energy نموذجًا أوليًا من Velox كدليل على المفهوم بينما تبحث عن التمويل والشركاء لتطوير المنتج لأغراض محددة، ويتم التحكم في Velox حاليًا عن بُعد، إلا أن شركة Pliant Energy تعمل على إضافة عمليات مستقلة، وقد تأسست الشركة في عام 2007 عندما بدأ فياردو، وهو مهندس معماري سابق، في تقديم براءات اختراع لمفاهيم تسخير الطاقة، وتركز شركة Pliant Energy الآن أكثر على الروبوتات، بما في ذلك خوارزميات تعلم الآلة والنمذجة العددية وعلوم المواد.