,

ما الذي يدفع نمو السياحة في أبوظبي؟


استقبلت أبوظبي 10.3 مليون زائر دولي في عام 2018، مدعومة بإضافة مجموعة من الفعاليات والمعالم الجديدة.

وشهدت العاصمة الإماراتية زيادة في عدد نزلاء الفنادق إلى الإمارة بنسبة 13.6 في المائة منذ بداية عام 2016، وفقاً للأرقام الصادرة عن دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي (DCT أبوظبي).

وقدم قطاع السياحة البحرية وحده أكثر من 350.000 زائر إلى الإمارة في عام 2018، في حين جذبت الأصول الثقافية العالمية في الإمارة، بما في ذلك متحف اللوفر أبو ظبي، أكثر من 2.6 مليون شخص.

وأظهرت الأرقام ارتفاع عدد نزلاء الفنادق بنسبة 3.9 في المئة مقارنة بعام 2017 في 168 فندقا أو شقة فندقية، بحسب أريبيان بيزنس.

وحققت الأسواق الرئيسية في الهند والولايات المتحدة والصين نمواً مزدوج الرقم لنزلاء الفنادق في عام 2018، حيث ظلت الهند والصين السوقين الرئيسيين للزوار من الخارج، في حين قامت المملكة المتحدة – أكبر سوق مصدر أوروبي – بتجميع أكبر ثلاثة أسواق.

وقال محمد خليفة المبارك، رئيس مجلس الإدارة في DCT أبو ظبي: “نحن سعداء للغاية لرؤية هذه الأرقام الإيجابية، حيث تجاوزنا على مدار السنة الأهداف الطموحة بالفعل لنمو أبوظبي. نحن نرى المدينة الآن راسخة كوجهة ثقافية عالمية المستوى”.

وأضاف أن العديد من القطاعات ساهمت بشكل كبير في جذب أبوظبي المتنامي للمسافرين الدوليين، وربما كانت السياحة الثقافية الأبرز، بينما نمت السياحة السياحية والطبية.