,

كيف تطورت مكانة جامعة أبوظبي بين أفضل الجامعات للأبحاث؟


وصلت جامعة أبو ظبي إلى مكانة بارزة في البحث الأكاديمي مع 1000 دراسة منشورة في مجلة Scopus Index، وهي قاعدة بيانات تديرها Elsevier وتضم أبحاثاً عالية الجودة ومراجعات من قبل الخبراء. هذا الإنجاز يضع جامعة أبوظبي باعتبارها المؤسسة الخاصة الأولى في التعليم العالي في الإمارات لتطوير أبحاث عالية الجودة.

ومع هذا الإنجاز الجديد، تحتل جامعة أبوظبي مركزًا رائدًا بين مؤسسات التعليم غير الحكومي للتعليم العالي حتى وصلت إلى هذا العدد من المنشورات.

وقال البروفيسور وقار أحمد المستشار في جامعة أبوظبي “يعكس هذا الإنجاز الرائع التزام أعضاء هيئة التدريس لدينا بالبحث عن التميز وسيعزز سمعتنا محليًا وعالميًا على حد سواء. نحن فخورون بالاحتفال بهذا الإنجاز ونشهد نمو محفظة أبحاثنا كل عام بإضافة أبحاث ومنشورات عالية الجودة. وهي شهادة على تفاني جامعة أبوظبي في التفوق الأكاديمي والمهني بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس”.

في عام 2018، سجلت جامعة أبوظبي سجلًا قياسيًا يبلغ 237 إصدارًا في مجلة Scopus، وهو أكثر من ضعفي سجل الأبحاث المنشورة في عام 2015.

هدف الجامعة المتمثل في تجاوز 1000 إصدار في Scopus هو جزء من مسيرتها نحو تعزيز وتمويل الأبحاث عبر مختلف التخصصات. وقدمت جميع كليات جامعة أبوظبي مساهمات في هذا الإنجاز، بحسب موقع زاوية.

وتعتبر الإنتاجية البحثية واحدة من المؤشرات المتعددة التي تحدد الترتيب العام .للجامعة التي احتلت مرتبة مرموقة من بين أفضل 30 جامعة في المنطقة العربية خلال عام 2019 ضمن تصنيف Quacquarelli Symonds

وعلق البروفيسور أشرف خليل، مدير الأبحاث في جامعة أبوظبي قائلاً: “تسعى جامعة أبوظبي إلى أن تكون في طليعة الأبحاث، وهو طريق مهم يحصل منه أعضاء هيئة التدريس والطلاب على نوع من الخبرة العملية والتعاونية الضرورية لتحقيق النجاح المستدام، من خلال تزويدهم بمساحة وموارد لاستكشاف التعلم خارج الفصل الدراسي، وتهدف جامعة أبوظبي إلى أن تكون من المساهمين الرئيسيين في انتقال الإمارات إلى اقتصاد قائم على المعرفة، لا سيما من خلال الأبحاث ذات الصلة بالاستراتيجية الوطنية للإبداع في دولة الإمارات”.

كما تدعم جامعة أبوظبي إنتاجية الأبحاث ومهاراتها الحيوية من خلال تنظيم واستضافة المسابقة السنوية لبحوث الطلاب الجامعيين والتي يلتقي فيها أذكى العقول الشابة من جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي لتقديم مشاريع أصلية في جو من المنافسة المربحة.

وتأسست جامعة أبوظبي في عام 2003، وتضم أكثر من 7500 طالب من أكثر من 80 جنسية عبر فروعها الأربعة والبرامج التي ترعاها. وتقدم برامج البكالوريوس والدراسات العليا في مجالات الفنون والقانون والتعليم والأعمال والإدارة والعلوم والهندسة والعلوم، وإلى جانب الحرم الجامعي الراسخ في أبوظبي والعين، أطلقت حرمًا جديدًا في مجمع دبي للمعرفة، كما افتتحت مؤخرًا منشأة تعليمية في منطقة الظفرة.