,

كيف طغت وسائل التواصل على التلفزيون في الإمارات لمشاهدة الأخبار


غيرت وتيرة التطورات المتزايدة مع البيانات والتكنولوجيا من الطريقة التي يتابع بها الناس الأخبار ويتفاعلون معها.

وأثناء حديثها في منتدى الإعلام العربي ” لمدة 20 دقيقة ”، أبرزت تيني سفاك، نائب رئيس الجمهور والبيانات في شبكة سي إن إن أهمية “الثقة” كموضوع ساخن في صناعة الإعلام اليوم.

وتشير الأبحاث إلى أن 83 في المائة من الناس يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بشكل متكرر يوميًا للحصول على الأخبار، في حين أن 77 في المائة يستمدون أخبارهم من مواقع الأخبار والتطبيقات المخصصة يوميًا ويتحول 75 في المائة إلى القنوات الإخبارية، بحسب صحيفة غلف نيوز.

وقالت سفاك: “خلال الأخبار العاجلة، اعتاد الناس تشغيل التلفزيون أو الراديو، والآن يتحولون إلى هواتفهم المحمولة ويستخدمون تطبيقات أخبار مخصصة أو وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأشارت سفاك  إلى أن أكثر من ثمانية في المائة من الناس يقضون أكثر من 10 ساعات يوميًا على هذه الوسائط، و 20 دقيقة فقط على التلفزيون.

وأضافت: “عندما ننظر إلى الوقت الذي يقضيه الناس على الهاتف المحمول، نجد حوالي 40 في المائة منهم أمضى أكثر من ثلاث ساعات على هواتفهم، مع زيادة عدد الساعات إلى 4.5 في الإمارات”.

لقد تغيرت دورة الأخبار أيضًا، حيث كانت الأخبار العاجلة في الصباح بمثابة أخبار قديمة بحلول وقت المساء. وقالت سيفاك: “الأخبار ليست مجرد كوارث كبرى وأخبار عاجلة – إنها أيضًا أخبار سارة في عالم السفر والأناقة والرياضة”.

وتُظهر الاتجاهات أن المستهلكين من الأرجح أن يلجؤوا إلى أجهزة التلفزيون الخاصة بهم بحثًا عن موضوعات الأخبار الصعبة مثل التغطية الأمريكية والكوارث الطبيعية والأخبار العاجلة، ولكنهم أكثر عرضة لاستخدام محركات البحث ومنصات محددة على الإنترنت للحصول على الأخبار البسيطة. وتشير الإحصاءات إلى أن 64 في المائة من الجماهير  يلجؤون إلى وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على أخبار خفيفة مثل أسلوب الحياة والسفر والمقالات التقنية.

وهذا يعني أن العلامات التجارية لوسائل الإعلام مطلوبة الآن للنظر إلى الجماهير على أنهم أكثر من مجرد تركيبة سكانية، ولكن كبشر لديهم اهتمامات ومواقف فريدة من نوعها لتزويدهم بمحتوى ذو صلة ومغزى، بحسب ما أوضحت سيفاك التي اختتمت قائلة: “إننا بحاجة إلى بناء المصداقية والبراعة من خلال الدقة والثقة”.